حققت الشركة العامة لكونسروة دمشق ربحا خلال الربع الاول من العام الحالي يقدر بـ 8ر2 مليون ليرة سورية بعد الخسارات المتلاحقة منذ عام 1999.

وأكد مدير الشركة عبدو وسوف أن الشركة استطاعت تحقيق ربح رغم الصعوبات التي تواجهها في ظل هذه الظروف لتأمين المادة الأولية اللازمة لتنفيذ العقود المبرمة مع الجهات العامة إضافة إلى إحجام الموردين عن التقدم للمناقصات المعلن عنها بسبب موقع الشركة القريب من المناطق الساخنة في الغوطة وممارسات المجموعات الارهابية التي خلقت صعوبات في النقل والانتقال من الشركة وإليها.

وأضاف وسوف لنشرة سانا الاقتصادية أن مبيعات الشركة لنفس الفترة بلغت 509 أطنان بنسبة تنفيذ وصلت إلى 51 بالمئة وبقيمة تجاوزت 103 ملايين ليرة.

ورأى وسوف أن تحسين الواقع الانتاجي للشركة يتطلب الموافقة على استثناء الشركة من قانون العقود رقم 51 للعام 2004 لكي تتمكن الشركة من تأمين مستلزمات الانتاج عن طريق الشراء المباشر بسبب فشل جميع المناقصات والإعلانات المعلن عنها نتيجة الظروف الراهنة إضافة إلى ضرورة توفر السيولة المالية الكافية لشراء المستلزمات.

يشار إلى أن مبيعات الشركة كانت الأعلى من الكونسروة المتنوعة تليها رب البندورة ثم المربيات فالبازلاء الخضراء واخيرا رب البندورة دوكما.

المصدر- سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث