بمناسبة عيد العمال العالمي افتتح وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أمس ثلاث حاضنات وفقاسة واحدة في منشأة دواجن صيدنايا في ريف دمشق بتكلفة 26 مليون ليرة.

وأوضح الوزير القادري أن التجهيزات الحديثة في المنشأة هي من تمويل اللجنة العليا لإعادة الإعمار التي رصد جزء منها للمؤسسة العامة للدواجن، مبيناً أن تأمين ثلاث حاضنات وفقاسة سيزيد الطاقة الإنتاجية ويوفر لمنشآت الدواجن الصوص البياض وبطاقة إنتاجية للدورة الواحدة 115 ألف بيضة للحاضنات و 19 ألف بيضة للفقاسة.

ولفت وزير الزراعة إلى أن الوزارة تحرص على تطوير قطاع الدواجن والثروة السمكية وتربية الأبقار كما تعمل على تطوير منشأتي طرطوس واللاذقية، ما يؤدي إلى زيادة الطاقة الإنتاجية إلى ثلاثة أضعاف، منوهاً بالجهود المبذولة من قبل العاملين في قطاع الدواجن لتأمين حاجة الجهات العامة وطرح المنتجات في منافذ البيع وتعويض النقص الحاصل في مادتي بيض المائدة واللحوم البيضاء وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية للمربين من أمات الصوص البياض وزيادة طرح المنتجات في الأسواق المحلية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها سورية وخروج المنشآت عن العمل نتيجة الأعمال التخريبية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية المسلحة.

بدوره أكد المهندس سراج خضر مدير عام المؤسسة العامة للدواجن أن المؤسسة مستمرة في رفع القدرة الإنتاجية لمنشآتها والتنسيق مع مؤسسات التدخل الإيجابي كمؤسستي الخزن والتسويق والاستهلاكية لتعويض النقص وتحقيق التوازن في الأسعار وتخفيضها.

المصدر: تشرين