أظهرت بيانات المفوضية الأوروبية، اليوم الثلاثاء، تدهوراً ملحوظاً في الثقة في اقتصاد منطقة اليورو وبأكثر مما هو متوقع في كانون الأول، في نهاية عام شهد تراجعاً للتفاؤل في كل شهر، وهو مؤشر جديد على ضعف اقتصاد المنطقة.

وترجع التوقعات الأكثر قتامة إلى أسباب من بينها تراجع الثقة في الصناعة، بما يتمشى مع تراجع الإنتاج الصناعي في ألمانيا أكبر اقتصاد في منطقة اليورو للشهر الثالث على التوالي في تشرين الثاني.

وفي مؤشر سيء لتوقعات النمو في منطقة اليورو في الربع الأخير من العام، قالت المفوضية: إن مؤشر الثقة في اقتصاد المنطقة نزل إلى 107.3 نقاط في كانون الأول من 109.5 في تشرين الثاني، وهو ما يمثل التراجع الشهري الثاني عشر على التوالي للمؤشر وأقل مستوى له منذ كانون الثاني 2017.

توقع اقتصاديون في استطلاع أجرته “رويترز” انخفاضاً أقل حدة إلى 108.2، لكن تراجع ثقة المديرين في قطاع الصناعة والمستهلكين زاد من قتامة الصورة.

وتراجعت الثقة في الصناعة إلى 1.1 نقطة من 3.4 في تشرين الثاني مقارنة مع توقعات السوق لقراءة 2.9 نقطة .

وبالنسبة لقطاع الخدمات، الذي يمثل ثلثي الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو، انخفضت المعنويات بواقع 1.4 نقطة.

المصدر – سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث