توفر المدن الصناعية البيئة المناسبة لإقامة المشاريع الاستثمارية بمختلف أنواعها بما توفره من مقومات داعمة كالبنى التحتية مثل الكهرباء والماء والهاتف وطرق المواصلات والمقاسم الصناعية والحرفية متعددة المساحات.

وتعد مدينة حسياء الصناعية من أهم مناطق جذب الاستثمارات من خلال مساحتها الكبيرة وعدد المقاسم الذي توفره إضافة لموقعها المتوسط وقربها من مناطق الإنتاج ومرافئ التصدير.

وأوضح الدكتور بسام المنصور مدير المدينة الصناعية في حسياء لنشرة سانا الاقتصادية أن المدينة الصناعية في حسياء حققت خلال الأربعة أشهر الأولى من العام الحالي واردات قيمتها مليار و60 مليون ليرة سورية كما دخل ثلاثة مستثمرين جدد إلى المدينة ليصبح إجمالي عدد المستثمرين 907 مستثمر برأسمال أكثر من 190 مليار ليرة سورية يوفر 23 ألفاً و975 فرصة عمل.

فيما بلغ عدد المنشآت المنتجة 231 منشأة برأسمال إجمالي يقدر بأكثر من 62 مليار ليرة سورية وفرت 7598 فرصة عمل إضافة إلى 676 منشأة قيد الإنشاء برأسمال يبلغ أكثر من 128 مليار ليرة سورية وتوفر مستقبلاً 16 ألفاً و377 فرصة عمل.

ولفت مدير المدينة الصناعية في حسياء إلى أن نسبة المساحات المباعة في حسياء الصناعية بلغت 63 بالمئة حالياً منها 218 مقسماً مباعاً في القطاع الغذائي من أصل 460 مقسما و400 مقسم مباع في القطاع الهندسي من أصل 457 مقسما إضافة لبيع 201 مقسم من اصل 320 في المنطقة الكيميائية و59 مقسما مباعا من أصل 206 في المنطقة النسيجية و20 مقسما مباعا بالمنطقة الخدمية وهو العدد الكلي للمقاسم فيها.

يشار إلى أن المدينة الصناعية في حسياء حققت خلال العام الماضي إيرادات تقدر قيمتها بـ 2 مليار و467 مليون ليرة سورية.

المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع