صرّح علي تركماني رئيس لجنة المعارض في غرفة تجارة حلب في حديث خاص للثورة عن وجود دعم مالي ستقدمه الغرفة للمشاركين (من تجار وصناعيين وحرفيين من حلب) في النسخة 61 لمعرض دمشق الدولي الذي سيقام على أرض مدينة المعارض والأسواق الدولية خلال الفترة ما بين الـ 28 من شهر آب والـ 6 من شهر أيلول القادمين تحت شعار (من سورية إلى العالم).

وأشار إلى أن غرفة تجارة حلب قررت تقديم هذا الدعم للذين ينتمون إلى الغرفة أولا وللذين لا ينتمون إليها انطلاقاً من دورها الايجابي والفاعل في تحقيق الرؤيا الاقتصادية العامة للقطر مستقبلاً وللعمل على تطوير العملية الانتاجية على الساحة السورية عموماً وفي حلب بشكل خاص .

وكشف أن الغرفة ستقدم لكل منتسب للغرفة مبلغ ١٠٠ ألف ليرة سورية ومبلغ ٥٠ الف ليرة لغير المنتسبين بهدف تحقيق ما يأملون به جميعاً لإعادة تفعيل الدورة الاقتصادية القادمة وخاصة بعد أن أصبحت سورية بعد اتساع رقعة الأمن والأمان على مساحات جغرافية واسعة من القطر، ما يمكنها من أن تقدم صناعاتها كمنتج وطني يفتخر به امام العالم كله .

وبين أن مؤسساتنا الاقتصادية والصناعية والتجارية بمختلف أنواعها تقوم بواجبها وهذه تعد الخطوة الثانية في المجال الاقتصادي الذي يليق بسورية و بمدينة حلب خصوصاً وخاصة انه حان الوقت للإقلاع بقوة بمدينة حلب بما يتناسب مع هويتها الصناعية والتجارية وغيرها بالتوازي مع الإجراءات العديدة التي تتخذها الدولة لتحقيق هذه الغاية على مستوى القطر وللإسهام في دعم العملية الاقتصادية ودفعها للإمام .

وأوضح أن الدعم المادي الذي ستقدمه الغرفة سيشمل جميع المشاركين بغض النظر عن عددهم، لافتاً أن عدد المشاركين الذين سبق لهم وأن استفادوا من دعم الاتحاد خلال الدورة 60 لمعرض دمشق الدولي وصل إلى 72 مشاركاً.

المصدر – الثورة