قال طلال قلعة جي عضو غرفة صناعة دمشق وريفها إن الدعم المالي الذي أقرته هيئة تنمية الصادرات للمساحات المحجوزة لصالح الاتحادات والغرف الصناعية والتجارية المشاركة في معرض دمشق الدولي 61 وبنسبة 100%، هو للمساحات المخصصة للعرض فقط دون البيع والمقدرة بـ 18230 متراً مربعاً موزعة على قسمين مساحات مبنية (13730) متراً مربعاً ومساحات مكشوفة (4500) متر مربع كحد أقصى على أن تقوم اتحادات غرف التجارة والصناعة بتجهيز هذه المساحات بديكورات مناسبة.
وأضاف أنه وضمن مشاركة القطاع الخاص في المعرض تم ولأول مرة إحداث جناح لبيع مستلزمات العودة للمدرسة والذي تبلغ مساحته نحو 2000 متر مربع وبمشاركة أكثر من 50 شركة ستقوم ببيع منتجاتها من القرطاسية والدفاتر وألبسة المدارس بأسعار مخفضة عن السوق تصل نسبتها إلى 15%، مبيناً أن الهدف من إحداث هذه الصالة دعم المواطنين وتلبية احتياجات أولادهم من المستلزمات المدرسية.
وأشار إلى أنه وضمن أسواق البيع المباشر في الدورتين السابقتين للمعرض إضافة إلى الدورة القادمة ستعمل غرفة صناعة دمشق وريفها على تنظيم مهرجان صنع في سورية وبدعم مالي منها، مبيناً أن المساحة التي سيشغلها المهرجان في الدورة 61 تبلغ 3 آلاف متر مربع موزعة على ثلاث قاعات وبمشاركة 150 شركة صناعية من مختلف المحافظات والقطاعات (النسيجية والهندسية والغذائية والكيميائية). 
وبين أن هذه الدورة تتميز عن سابقاتها بتعدد الشركات المشاركة وبدعم أجنحة العرض فقط من هيئة تنمية الصادرات دون أجنحة البيع المباشر التي تدعمها وتنظم مشاركاتها غرفة صناعة دمشق وريفها.
دمشق - وفاء فرج

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع