أكد المهندس ابراهيم عبد الكريم نصرة مدير معمل سكر سلحب للثورة أن الكميات المستلمة من محصول الشوندر السكري من الفلاحين حتى تاريخه بلغت 10000 طن. مبيناً أن الشركة تقوم باستلامه وتقبينه ومن ثم فرمه وتسليمه إلى اتحاد الفلاحين ليتم تحويله فيما بعد إلى مادة علفية مشيراً إلى أن هذه الكمية المستلمة كبيرة قياساً بالسنوات الماضية حيث لم تتجاوز عمليات الاستلام العام الماضي 3700 طن إلا أن هذه الكميات قليلة جداً لتشغيل المعمل وتحتاج إلى تكاليف مالية باهظة، لافتاً إلى أنه سيتم صرف مبلغ 25000 ليرة سورية للطن الواحد للفلاحين الذين سلموا محصولهم لصالح المعمل.

وأضاف أن محصول الشوندر السكري كان من أربح المحاصيل الزراعية التي عادت بالفائدة على الفلاحين هذا العام قياساً بالمحاصيل الأخرى، مرجعاً السبب في عزوف الفلاحين عن زراعته في الغاب إلى ارتفاع تكاليفه وقلة المياه والأيدي العاملة والأراضي المخصصة لزراعته ما زالت خارج السيطرة لافتاً إلى أن عمليات الاستلام ستنتهي نهاية الشهر الجاري ويشار إلى أنه كانت الخطة الزراعية هذا الموسم زراعة 1000 هكتار من الشوندر الشتوي و4250 طناً من الشوندر الخريفي.

المصدر - الثورة

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع