حققت الشركة العامة لصناعة الكابلات بدمشق معادلة النوعية الجيدة والأسعار المناسبة فكسبت المنافسة بالسوق مع إنتاج أكثر من 1200 نوع من الكابلات المعزولة والأمراس العارية من النحاس والألمنيوم والفولاذ تتيح أمام المستهلكين تنوعا في الخيارات وتغني عن استيراد منتجات مثيلة.

جودة منتجات الشركة وسمعتها الجيدة في الأسواق المحلية والمجاورة يرجعها مدير عام الشركة المهندس عبد القادر القدور في تصريح لمندوب سانا إلى استخدام الآلات المتطورة وإدخال التقنيات حديثة مع السعي الدائم لتطوير خطوط الإنتاج وتحديثها لمواكبة التطورات العالمية لهذه الصناعة اضافة لاستخدام أجود أنواع المواد الأولية المطابقة للمواصفات العالمية التي تختبر بأحدث الأجهزة المخبرية اللازمة مع الإشارة إلى حيازتها على شهادة الجودة إيزو 9001 منذ عام 2000.

ويعتبر القدور أن الاهتمام بجودة المنتجات وأسعارها المناسبة كشعار لشركة كابلات دمشق منذ تأسيسها جعلها تكسب المنافسة في السوق المحلية مبينا أن الطلب كبير عليها ليس من الأفراد فحسب بل حتى المؤسسات والجهات العامة والخاصة.

ويؤكد القدور أنه ليس لدى الشركة مخازين تذكر وأن إنتاجها يتم بيعه مباشرة موضحا أن الشركة باعت منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية آب الماضي 3550 طنا من الكابلات والامراس وصلت قيمتها إلى 518ر11 مليار ليرة سورية محققة ربحا مقدرا بنحو 4ر2 مليار ليرة سورية.

ويؤكد مدير كابلات دمشق أن هذه الكمية والقيمة من المبيعات وفرت على خزينة الدولة كميات من القطع الأجنبي فيما لو تم استيراد منتجات مثيلة فضلا عن تأمينها مئات فرص العمل مايؤكد الدور الاقتصادي والوطني للشركة.

وانتجت الشركة خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري نحو 3650 طنا من أنواع الكابلات المختلفة تصل قيمتها إلى 843ر11 مليار وفقا للقدور الذي لفت إلى حاجتها لليد العاملة الفنية والخبيرة في مجال إصلاح الآلات الحديثة التي تعتمد على التحكم الآلي والبرمجيات إضافة إلى تحديث بعض الآلات العاملة على خطوط الإنتاج وحالتها الفنية دون الوسط.

 المصدر - سانا

 

Comments are now closed for this entry

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع