بخبرات وكوادر وطنية أنهت مديرية حقول المنطقة الوسطى التابعة للشركة السورية للنفط عمليات تأهيل بئر2 شرق آرك ووضعته في الخدمة بالتوازي مع استمرار العمل على إعادة تأهيل الآبار النفطية في البادية التدمرية التي تضررت جراء اعتداءات إرهابيي تنظيم داعش قبل اندحارهم من المنطقة على يد الجيش العربي السوري.

وأكد مدير حقول المنطقة الوسطى المهندس سلمان غريب في تصريح لمراسل سانا بتدمر أن “الشركة من خلال كوادرها الوطنية قامت بتأهيل بئر 2  شرق آرك ووضعه بالخدمة” مشيراً إلى أنه “يتم العمل الآن على فتح جبهات عمل جديدة بمنطقة آرك والهيل والسخنة في بادية تدمر من أجل إصلاح الآبار التي خربها الإرهابيون وإعادة تأهيلها لوضعها بالخدمة “.

ولفت المهندس غريب إلى أن الفنيين في الشركة يعملون بخبرات وكوادر وطنية على حفارة بئر آرك 21 وحفارة بئر الهيل 24  التي تسعى الشركة أيضاً لإصلاحها وإعادة تأهيلها من أجل وضعها بالخدمة وتكون رافداً للاقتصاد الوطني.

وأوضح غريب أن “الشركة قامت بحفر العديد من الآبار لإيصال كميات من النفط والغاز من مناطق وادي العزيب والخراطة والمهاج وحقل الثورة لرفد الشبكة ودعم المنشآت الاقتصادية من كهرباء ومحطات التوليد ومعامل السماد وغيرها” لافتا إلى أن “وزارة النفط تسعى جاهدة لزيادة هذه الكميات من أجل رفد الشبكة بالمشتقات النفطية وخاصة أن الشركة السورية للنفط ستعمل على التوسع في أعمالها في منطقة تدمر ضمن خطة موضوعة لهذه الغاية إضافة لعمل المديرية في جبهات عمل أخرى بمنطقة قارة ودير عطية ورباح وصدد من أجل تغطية حاجة القطر في فترة الطلب الشديد على هذه المادة.”

من جانبه قال المشرف على حفارة البئر 21 الغازي بمنطقة آرك إن “العمل جاري بوتيرة عالية من أجل إصلاح وإعادة تأهيل هذا البئر الذي خربه الإرهابيون والذي من المتوقع أن تزيد انتاجيته عما كان عنه سابقاً ليصل إلى نحو 300 ألف متر مكعب من الغاز يومياً وخاصة أنه سيكون هناك طبقات منتجة جديدة”.

المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث