أكد المهندس عامرهلال المدير العام للشركة العامة للبناء والتعمير أنه وفي إطار المتابعة الميدانية الدائمة لكافة المشاريع المهمة والحيوية والخدمية التي تهم المواطنين، فإن محطة المعالجة لمياه الصرف الصحي في مصياف بحماة، هي من أهم المشاريع الخدمية والنوعية على صعيد رفع التلوث عن المصادر المائية العذبة، ولا سيما الينابيع والآبار التي تنتشر في المنطقة بكثافة الذي يسهم في تحسين الجانب البيئي والسياحي والزراعي.

وبين أن التكلفة المالية للمشروع تتجاوز 3 مليارات ليرة، حيث يخدم المشروع مدينة مصياف والقرى والبلدات المجاورة، ويقوم فرع حماة للشركة بتسريع ورفع نسب إنجاز هذا المشروع الخدمي ووضعه قريباً في الاستثمار، مشيرا إلى أن المحطة تعمل على استخدام طريقة الحمأة المنشطة، بطريقة التهوية المديدة وضخ الأوكسجين لتنشيط عمل البكتريا، التي تخلص المياه من الملوثات.

من جهته المهندس غياث عجمية مدير فرع حماة للشركة أوضح أن المحطة تقع على مساحة 42 دونما وتضم مباني إدارية وأحواض تهوية، وحوضي ترسيب ثانوي وحوضي تكثيف وأحواض لتجفيف الحمأة عددها 8 أحواض، إضافة إلى حوض كلورة وحوض تجميع بطاقة إنتاجية تبلغ 4500 متر مكعب في المرحلة الأولى من المياه يوميا، و7000 متر مكعب بعد التوسع، ويمكن الاستفادة من المياه في ري الأراضي الزراعية، وذلك بعد أن تنتقل من أحواض الترسيب إلى حوض الكلورة لتعقيمها، وقسم يذهب إلى أحواض تجميع يمكن الاستفادة منه في إطفاء الحرائق في المواقع الحراجية.

وأضاف عجمية أن المؤازة والمتابعة الدائمة من قبل إدارة الشركة للفروع تهدف إلى تنفيذ الخطط الإنتاجية والمشاريع الموكله إليها بأفضل الشروط والمواصفات الفنية المطلوبة، وضمن البرنامج الزمني المتفق عليه، لتكون الشركة مساهما أساسيا وطنيا في إعادة البناء والإعمار.

المصدر – الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث