بحث وفد من الشركات الإيرانية في محافظتي تبريز وأذربيجان الشرقية مع مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق ورجال أعمال سوريين سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين وخاصة في مجالات البناء والإعمار والمعلوماتية والصناعات الغذائية.

وأكد رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع خلال اللقاء مع الوفد الإيراني في غرفة التجارة ضرورة بذل الجهود للارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين من خلال إقامة مصرف مشترك سوري إيراني لتسهيل دفع قيم السلع المتبادلة بالعملة الوطنية للبلدين وإقامة خط شحن بحري لنقل البضائع عبر موانئ البلدين، لافتاً إلى ضرورة إقامة معارض متبادلة وتفعيل الاتفاقيات وبذل الجهود من قبل رجال أعمال البلدين لتطوير هذا التعاون عبر شراكات وشركات مشتركة تعود بالنفع على اقتصادي البلدين.

من جهته أشار رئيس الوفد الإيراني رضوان كنعان إلى حرص الشركات الإيرانية على المساهمة في مشاريع إعادة البناء والإعمار في سورية مبيناً أنه سيتم خلال الأشهر القادمة إطلاق المصرف السوري الإيراني المشترك ما يمكن رجال الأعمال في البلدين من زيادة حجم التعاون ورفع قيمة التبادل التجاري.

وعقب اللقاء جرت لقاءات ثنائية بين رجال أعمال سوريين وأعضاء الوفد من ممثلي الشركات الإيرانية لبحث إقامة شراكات بين الجانبين.

وتتخصص الشركات الإيرانية البالغ عددها عشر شركات بإنتاج المعادن والنفط وخطوط الطاقة والمواد البلاستيكية والغذائية وتجهيز الفنادق والصالات والمعلوماتية ومواد البناء والأخشاب والآلات والتجهيزات والصرف الصحي.

المصدر - تشرين