أعلن المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث الاستمرار بمنح قروض التحول إلى الري الحديث للمزارعين وذلك من ضمن الرصيد الموجود لدى صندوق التحول للري الحديث حالياً والبالغ ملياري ليرة.

وأشار مدير المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث يحيى محمد في تصريح لسانا إلى أن 209 مزارعا تقدموا بطلبات إلى فروع التحول إلى الري الحديث في المحافظات مبينا أنه تم منح قروض لخمسة مزارعين في حماة بلغت قيمتها أكثر من خمسة عشر مليونا وستمئة وألف ليرة.

وأوضح محمد أنه تم إعداد جداول الأسعار لأنابيب واكسسوارات وتجهيزات شبكات الري الحديث والتي يتم منح قروض المشروع الوطني للتحول إلى الري الحديث للفلاحين بموجبها بعد مقارنتها مع الأسعار الرائجة في الأسواق المحلية وتم تعميمها على فروع الري الحديث والشركات المنتجة لأنابيب واكسسوارات شبكات الري الحديث للعمل بها.

ودعا محمد المزارعين لعدم الانتظار لحين بدء موسم الري والمبادرة إلى مراجعة فروع التحول إلى الري الحديث والتقدم ببياناتهم وطلباتهم للحصول على قرض التحول إلى الري الحديث ليصار إلى إعداد المسح الحقلي اللازم والبدء بإعداد الدراسات الفنية اللازمة من الفنيين في الفروع لاستقبال موسم الري القادم بأعلى جهوزية.

وتمتلك شبكات الري الحديث ميزات إيجابية وفوائد كبيرة للمزارعين أهمها توفير كمية المياه المستخدمة ورفع كفاءة استخدامها والتوفير الكبير بالطاقة المستخدمة سواء كانت “كهرباء أو ديزل” إضافةً إلى التوفير بمستلزمات الإنتاج من السماد واليد العاملة ورفع كفاءة الإنتاج كماً ونوعاً.

المصدر - ساننا