أكد مدير عام مؤسسة الخطوط الحديدية الدكتور نجيب الفارس للثورة أن نسبة تنفيذ مشروع تأهيل خط حديد دمشق - حلب وصلت إلى 80% حيث من المتوقع وضعه بالخدمة خلال الأشهر القادمة، بتكلفة إجمالية بلغت 3،6 مليار ليرة باستثناء مواد الخط من قضبان و عوارض و بحص و مفاتيح، والتي يتم تأمينها من مخازن المؤسسة.

وبين أن ورشات المؤسسة تسارع في عملية إصلاح وترميم الخط الحديدي من محطة الضمير - البحارية - التركمانية - جيرود - سنيسل (حمص)- حر بنفسه (حماة) - سنجار - أبو الضهور لاستكمال مشروع تأهيل الخط بكل مكوناته من جسم ترابي وعبّارات وجسور صغيرة والخط الحديدي من قضبان وعوارض وبحص ومثبتات ومفاتيح وغيرها، علماً أن المسافة المسروقة من الخط الحديد من قبل العصابات الإرهابية بلغت 46 كم على كامل المحور، مشيراً إلى أن الأولوية في المشروع كانت من حمص إلى دمشق.

وأضاف أن العمل حالياً يتم باتجاه إعادة تأهيل أربع فتحات بطول 20م لكل منها، بالإضافة إلى ركيزة طرفية لجسر حر بنفسه الذي دمره الإرهاب بداية الحرب، مبيناً أن طول الجسر الإجمالي 480م وارتفاع 18م، كما تقوم المؤسسة بالتوازي على تأمين غرف مسبقة الصنع من شركات القطاع العام لوضعها بخدمة عناصر الخدمة الفعلية والمسؤولين عن استقبال وترحيل القطارات في المحطات وعلى الممرات السطحية المتقاطعة مع الطرق وذلك كبديل عن المحطات المدمرة.

المصدر – الثورة