أشار مدير عام شركة الإنشاءات المعدنية كمال الإدلبي أن الشركة ومع انتهاء المرحلة الأولى من إعادة إعمارها عادت إلى مقرها الرئيسي في منطقة عدرا الذي سبق أن دمرها الإرهابيون، حيث تم تجهيز جزء من صالات العمل وتمديد الكهرباء وإصلاح الروافع الجسرية والضاغط المركزي وإصلاح آلات اللحام والعديد من الآلات، ومعها بدأت عجلة الإنتاج بالدوران وبسرعة، حيث عادت الحياة للشركة من جديد بعد انقطاع دام حوالي سبع سنوات، حيث كانت الأعمال تسير مع بعضها البعض، الإصلاح من جهة والإنتاج من جهة ثانية والبدء بالمرحلة الثانية من إعادة إعمار الشركة بنفس الوقت.

وأوضح أن الشركة تمكنت من تحقيق مبيعات بلغت لغاية تشرين الثاني الماضي 3.5 مليارات ليرة بنسبة تنفيذ 250 % من خطتها الإنتاجية مبيناً أنه وبفضل جهود العمال والإدارة وبالتعاون مع الجهات المعنية استطاعت الشركة العودة وبقوة إلى ميدان العمل وعلى أكثر من صعيد، حيث بدأت بتصنيع الخزانات الصغيرة وأبراج الكهرباء والأسرة المعدنية والمراجل البخارية وتصنيع وتركيب الهنغارات وأجهزة الطاقة الشمسية، علماً أن كافة الإصلاحات من روافع وآلات وعدد جديدة هي من أرباح الشركة التي قامت بتنفيذ مشاريع خارج مقرها رغم قلة الآلات.

هذا ويأتي في طليعة الخطوات الجريئة التي قامت بها الشركة رغم خطورتها «ولأول مرة» إعادة تأهيل جسم فرن إسمنت شركة عدرا لصناعة الإسمنت بكافة ملحقاتها حيث بدأت النتائج الجيدة تظهر وبكامل طاقتها الإنتاجية، منوهاً أن بعد هذه البداية الموفقة تسعى مؤسسة الاسمنت لتعميمها بالتعاون مع الشركة وبإشراف فنيي معمل الإسمنت لصيانة الأفران لديها، كما قامت الشركة بتصنيع مراجلين بخاريين في شركة الدبس وكونسروة دمشق وشركة ألبان دمشق وتنفيذ هنكار مجمع صحارى وتنفيذ منظومات طاقة شمسية لتسخين المياه في مشفى الأطفال بدمشق ومشفى المجتهد إضافة إلى معظم الوحدات السكنية في جامعة دمشق.

المصدر - الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث