كشف مدير عام مؤسسة إكثار البذار الدكتور بسام السليمان في حديث خاص للثورة عن الانتهاء من كل أعمال تأهيل معمل تل بلاط للغربلة في محافظة حلب، حيث سيتم وضعه في الخدمة رسمياً خلال الأيام القليلة القادمة.

وأضاف إن الطاقة الإنتاجية اليومية للمعمل تصل إلى غربلة 15 طناً من القمح الخام، أما الطاقة التخزينية فتصل إلى 2000 طن في حين بلغت تكلفة عملية التأهيل ما يقارب المليار ليرة سورية.

تلبية احتياجات الفلاحين

السليمان أكد أيضاً أن عمليات توزيع بذار القمح والشعير «المغربل والمعقم والمراقب» شارفت على الانتهاء، دون تسجيل أي حالة اختناق أو عدم تلبية احتياج أي فلاح، حيث بلغت الكميات الموزعة من بذار القمح 50 ألف طن، إضافة إلى ما يقارب 2700 طن بذار شعير، منوهاً أن الأسعار المعتمدة في المؤسسة العامة لإكثار البذار تقل عن مثيلاتها في السوق المحلية بمبلغ يتراوح ما بين 3000 ـ 4000 ليرة للطن الواحد.

مردودية منخفضة

وطالب المزارعين والجمعيات الفلاحية المبادرة إلى فروع المؤسسة العامة لإكثار البذار لاستجرار الكميات والأصناف المعتمدة والمحسّنة والمغربلة والمعقمة والمدعومة سعرياً، وعدم الاعتماد على زراعة البذار الموجودة في الأسواق المحلية، كونها غير معتمدة رسمياً من قبل وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي فضلاً عن احتوائها على أمراض وحشرات مضرة، فضلاً عن مردوديتها المنخفضة، وما لذلك من نتائج سلبية جداً على الفلاح والدولة على حد سواء.

تحقيق الاكتفاء الذاتي للمزارعين

وفيما يتعلق بعملية توزيع بذار البطاطا المستوردة أوضح أن المؤسسة مستمرة في عملية التوزيع وبأسعار تشجيعية على الفلاحين الذين سبق الاكتتاب لدى المؤسسة وفروعها في المحافظات، مشيراً إلى وصول ما يقارب الـ 90 % من الكميات «من مختلف الأصناف» التي سبق للمؤسسة التعاقد على استيرادها من إحدى الدول الأوروبية، وفي هذا السياق أوضح السليمان أن قائمة أهداف المشروع الوطني لإنتاج بذار البطاطا تشمل تغطية الطلب المتزايد على بذار البطاطا لمرحلتي «السوبر ايليت الايليت» لتحقيق الاكتفاء الذاتي للمزارعين بأسعار مخفضة، ورفع إنتاجية القطاع الزراعي وضمان الأمن الغذائي، مؤكداً أهمية المشروع في الاستغناء عن الاستيراد «إحلال المستوردات» وتوفير القطع الأجنبي وكسر احتكار بعض الشركات الخارجية ومنع دخول الآفات المحمولة عن طريق البذار المستوردة وتأمين فرص عمل للمزارعين.

تخفيض سعر بطاطا الطعام

وحول الأثر الإيجابي للمشروع، قال إنه يتمثل في دعم الاقتصاد الوطني عن طريق زيادة دخل الأسر الريفية والمساهمة في القضاء على البطالة وتأمين مصدر مالي إضافي خلال فترة زمنية قصيرة وزيادة إنتاج البذار محلياً ما يسهم في تخفيض تكلفته وبالتالي تخفيض سعر بطاطا الطعام في السوق المحلي، مبيناً أن مراحل إنتاج البذار باستخدام زراعة الأنسجة تتضمن المرحلة المخبرية ومرحلة البيوت الزجاجية، فالحقول المفتوحة ثم مرحلة البيوت الشبكية وهي أهم مرحلة في إنتاج بذار البطاطا من مرتبة (السوبر ايليت) الخالية من الأمراض الفيروسية.

الوفر المحقق 15 مليون ليرة

أما فيما يتعلق بالجدوى الاقتصادية لمراحل المشروع فقد أشار إلى أن مجموع تكاليف مرحلة إكثار الشتول محلياً لا تزيد على 2.5 مليون ليرة سنوياً بينما يصل الوفر المحقق لهذه المرحلة إلى أكثر من 57 مليون ليرة، في حين لا تتجاوز تكلفة إنتاج درنيات البطاطا في مرحلة البيوت الزجاجية 17.5 مليون ليرة موضحاً أن هذه المرحلة تحقق وفراً يصل إلى أكثر من 192 مليون ليرة وتصل التكلفة الاجمالية لإنتاج بذار البطاطا محلياً خلال مرحلة البيوت الشبكية «السوبر ايليت» إلى 7.5 ملايين ليرة فقط، أما إجمالي تكلفة البذار في حال الاستيراد فيصل إلى 22.5 مليون ليرة أما الوفر المحقق في هذه المرحلة فيصل إلى 15 مليون ليرة.

وتوقع السليمان أن يتم إنتاج نحو 245 طناً من بذار البطاطا «السوبر ايليت» خلال العام الحالي بتكلفة 300 ألف ليرة فقط للطن الواحد وبحساب تكلفة الاستيراد فإن القيمة تصل إلى 220 مليون ليرة على أساس سعر الطن المستورد 900 ألف ليرة، وفي عام 2021 سيتم إنتاج نحو 1345 طناً لتحقق وفراً بقيمة 807 ملايين ليرة ليصل الإنتاج في عام 2023 إلى 3720 طناً يوفر أكثر من ملياري ليرة.

فيما تتوقع الوزارة خلال مرحلة الحقول المفتوحة (الايليت) إنتاج 3750 طناً خلال عام 2022 بتكلفة 750 مليون ليرة يصل قيمة الوفر إلى 2.62 مليار ليرة سورية.

المصدر – الثورة

 

 

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث