دمشق-سانا

بين المهندس جليل إبراهيم مدير عام الشركة العامة للمخابز الآلية أن إحداث السورية للمخابز يوفر الأرضية المناسبة لزيادة تنافسيتها عبر توحيد كل الطاقات والكوادر في عمل سلس ومنظم وتأمين موارد جديدة، مشيراً إلى أهمية دمج المخابز الاحتياطية مع الآلية بما يقلل من الهدر ويخفض النفقات ويسهم في تحسن جودة المنتج وتوحيد معايير الإنتاج إدارياً وفنياً.

وأوضح إبراهيم في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن عملية الدمج قطعت شوطاً كبيراً على الأرض عبر تشغيل واستثمار المخابز وتحديث وتطوير خطوط الإنتاج إضافة لعملية تصنيع وتركيب الخطوط الإنتاجية الحديثة لتأمين حاجة الشركة والقطاع الخاص أيضا مشيرا إلى إنجاز تصنيع 8 خطوط إنتاجية من أصل 12 خطاً خلال العام الماضي 80 بالمئة منها مواد محلية من خلال الكوادر الفنية في الوحدة الإنتاجية.

ولفت إبراهيم إلى اتخاذ عدد من الإجراءات الهادفة لتخفيف الهدر وتحسين الإنتاج، فتم إحداث 5 مخابز متنقلة لتأمين الخبز بشكل إسعافي للمناطق المحررة أو تلك التي تعاني اختناقات في الإنتاج، كما تم تطوير خطوط الإنتاج في عدد من المخابز إضافة لإحداث مخابز جديدة حديثة في محافظات طرطوس واللاذقية وحمص وحماة، مبيناً أن المؤسسة ستبدأ بتجربة إنتاج الخبز الصغير المحسن بمدينة دمشق في مخبزي اليرموك وبرزة.

وشدد إبراهيم على استمرار وزيادة الدعم الذي تقدمه الدولة لصناعة الرغيف مع العمل على زيادة عدد الأفران الجديدة في كل المحافظات إضافة لتأهيل وتطوير خطوط الإنتاج حيث استمرت المخابز العامة في عملها دون توقف خلال فترة الأزمة في كل المناطق، لافتاً إلى تأهيل وإحداث نحو 50 مخبزاً بتكلفة 3 مليارات ليرة في مختلف المناطق فتم تأهيل وتطوير 32 مخبزاً وإحداث 14 مخبزاً جديداً خلال العامين السابقين ليصل مجموع المخابز العاملة إلى 200 مخبز.