في إطار الخطط الحكومية لتسهيل عودة الصناعيين في حلب إلى معاملهم في المناطق التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب وإعادة تأهيلها وصيانتها والإقلاع بإنتاجها وتأمين مستلزماتها اطلع المهندس معن زين العابدين جذبة وزير الصناعة اليوم على واقع عدد من المعامل المتخصصة بالصناعات الغذائية والنسيجية والدوائية والهندسية على طريق حلب-دمشق الدولي.

واطلع الوزير على الأضرار التي لحقت بالمعامل والدمار الذي خلفته التنظيمات الإرهابية التي اتخذتها مقار لها وقامت بسرقة محتوياتها وخطوط الإنتاج فيها وتخريبها.

وأكد الوزير جذبة في تصريح للإعلاميين ضرورة إعداد مصفوفة عمل لمسح احتياجات المعامل التي حررها الجيش العربي السوري من براثن التنظيمات الإرهابية واحتياجات منطقة الزربة اجتماعياً واقتصادياً.

وأشار إلى التنوع الإنتاجي لمعامل الزربة قبل الأزمة والتي كانت تضم الصناعات “الغذائية والهندسية والدوائية والأخشاب والكيميائية” ومواصفاتها الجيدة ووفرة إنتاجها الذي يعد للتصدير ويسهم بدعم الاقتصاد الوطني وتأهيل اليد العاملة مؤكداً الإصرار على إعادة تأهيل وصيانة هذه المنشآت في رسالة تحد للعالم بأن الإنتاج الوطني يعود للأسواق وبمواصفة قياسية جيدة.

وفي تصريح لمراسل سانا أوضح المهندس فارس الشهابي رئيس غرفة صناعة حلب أهمية استصدار قوانين لتسهيل عودة المنشآت الصناعية المتضررة والمهدمة جراء الإرهاب في الزربة للعمل بأسرع وقت منوهاً بالتنسيق المتواصل مع الحكومة لتقديم الدعم اللازم لعودة الصناعيين لمعاملهم.

وقال الصناعي أحمد السباعي إنه وبفضل بواسل الجيش العربي السوري تم تحرير معمله وسيتم العمل على تأهيله وعودته للإنتاج مجدداً فيما لفت عبد اللطيف حميدة عضو غرفة صناعة حلب إلى الدمار الكبير والممنهج الذي لحق بمنشآت منطقة الزربة الصناعية داعياً إلى تقديم الدعم الحكومي اللازم لمساعدة الصناعيين في العودة إلى الإنتاج.

وأشار المهندس مصباح حمامي صاحب مصنع لطباعة وصباغة الأقمشة إلى ضرورة تأمين الحماية اللازمة للمعامل وتوفير مستلزمات الإنتاج فيها معرباً عن فرحته بعودة معمله وتحريره من رجس الإرهاب واستعداده للبدء بإعادة ترميمه وإصلاحه.

وقال الصناعي عبد الوهاب بوادقجي إن الأمل عاد له بعد تحرير معمله بفضل رجال الجيش العربي السوري، مبدياً استعداده لإعادة تأهيل وصيانة خطوط الإنتاج والإقلاع بها من جديد.

وتفقد وزير الصناعة محطة تحويل كهرباء الزربة حيث أشار إلى حالتها الفنية الجيدة داعياً إلى إجراء الصيانة اللازمة لها لتزويد المعامل المجاورة بالطاقة الكهربائية والبدء بالإنتاج، منوهاً باستعداد الحكومة لتأمين كل مستلزمات صيانتها وتأهيلها.

من جهته أوضح المهندس حسام حج اسماعيل مدير فرع المنطقة الشمالية لنقل الكهرباء أن محطة الزربة ذات الاستطاعة الكهربائية 400/230 “ك ف ا” هي بحالة نسبية جيدة وسيتم العمل على إعادة تأهيلها وصيانتها وتشغيلها من جديد خلال فترة قريبة مشيراً إلى أنها تعد إحدى أهم المحطات الرئيسة بحلب التي تغذي مناطق المحافظة وبعض مناطق ريف إدلب المحرر ومعامل الصناعيين حولها.

شارك في الجولة محافظ حلب حسين دياب وعدد من الصناعيين.

وفي السياق أعادت قيادة شرطة محافظة حلب تفعيل ناحية ومخفر الزربة بريف حلب الجنوبي بعد تحرير المنطقة من الإرهاب.

وأوضح النقيب علي غالية المكلف بتسيير أمور مركز شرطة ناحية الزربة في تصريح لمراسل سانا أنه تم افتتاح مركز الناحية ورفده بعدد من عناصر الشرطة وكتيبة حفظ الأمن والنظام من أجل حماية المنشآت الصناعية في المنطقة وتأمين الحماية والأمان للأهالي، داعياً المواطنين إلى العودة إلى منازلهم في بلدة الزربة بعد عودة الأمن والأمان إليها بفضل أبطال الجيش العربي السوري.