طلبت وزارة الصناعة من صناعيي دمشق وريفها ضرورة تجهيز وتأمين مخزون استراتيجي من المواد الأولية لمدة شهرين على الأقل والمحافظة على سوية الإنتاج من حيث السعر والمواصفة .

وخلال اجتماع ضم أعضاء غرفة صناعة دمشق وريفها والاتحاد العام للحرفيين أكدت الوزارة أنها في حالة تواصل دائم ومستمر مع الصناعيين والحرفيين وتم تشكيل خلية إدارة أزمة لضمان تأمين جميع احتياجات المواطنين من المواد المعقمة والمطهرة ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لاستمرار عمل المنشآت الإنتاجية وخاصة منشآت إنتاج المواد المعقمة والعمل بنظام 3 ورديات كحد أدنى، وتأمين الدعم اللوجستي وتسهيل وصول المواد الأولية والعمال إلى معاملهم بسهولة ويسر .

رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها الدكتور سامر الدبس أشار إلى أن عمل الغرفة في هذه الفترة يتضمن آلية منح مهمات نقل العمال من أماكن إقامتهم إلى منشآتهم، مطالباً الوحدات الشرطية بالتساهل خلال اليومين القادمين أمام حركة باصات نقل العمال لحين صدور المهمات من قبل الجهات المعنية.

رئيس القطاع الكيميائي أكرم الحلاق أوضح أن كافة المواد الأولية اللازمة لإنتاج المواد المعقمة والمطهرة في القطاع الخاص متوافرة لمدة شهرين وجميع الورش اللازمة لعمليات التعبئة والتغليف لمواد التنظيف تعمل بطاقتها القصوى لمدة 24 ساعة كما أن المنشآت الصناعية القائمة تقوم بدورها على أكمل وجه وهي قادرة على الإنتاج لتلبية احتياجات السوق المحلية والتصدير أيضا.

أعضاء غرفة الصناعة أكدوا ضرورة اعتماد بطاقة الغرفة ليتمكن الصناعيين الانتقال من مكان إقامتهم إلى منشآتهم خلال فترة حظر التنقل بين الأرياف والمدن.

رئيس الاتحاد العام للحرفيين ناجي الحضوة لفت إلى ضرورة معالجة ملف منطقة القابون وإعادة افتتاح ورش حرف الموبيليا والمقالع و المجابل البيتونية كون عملها لا يتطلب توافر الكثير من العمالة وهي تقدم مخرجات إنتاجية مهمة وضرورية .

كما تم التأكيد بأن الاجتماع منعقد بشكل دائم، كما تم الطلب من ممثلي غرفة الصناعة العمل بحالة استنفار تام وتشكيل غرفة عمليات لرصد أي تأثير سلبي على عمل المعامل والمنشآت الصناعية مع استعداد وزارة الصناعة لاستقبال هذه التأثيرات المتعلقة بذلك بشكل آني وفوري وعلى مدار 24 ساعة وكذلك الطلب من الأعضاء موافاة الوزارة بالمقترحات حيال المحفزات المطلوبة لدعم القطاع الصناعي في ضوء احتمال انتشار هذا الوباء.

المصدر – الثورة

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث