أكد مدير الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة الدكتور أسامة حمود أن ارتفاع أسعار المواد العلفية في الآونة الأخيرة يعود لأسباب عدة أهمها قلة المتاح من الأعلاف محلياً، وأيضاً ارتفاع أسعار الأعلاف المستوردة ، إضافة إلى قلة الاعتماد على البدائل العلفية .

وأوضح د. حمود أن الحكومة اتخذت مجموعة من الإجراءات التي من شأنها تسهيل عملية استيراد المواد و الإضافات العلفية ،وتخفيض تكاليفها، أبرزها إلغاء المؤونة -الوديعة البالغة 40% من قيمة المستوردات ،لافتاً إلى أن وزارة الزراعة اتخذت أيضاً مجموعة من القرارات التي تتيح استخدام بعض البدائل العلفية( استخدام طحين عظام المجترات – تصنيع مخلفات الدواجن وأيضاً محتويات( الكرش) بالإضافة إلى استخدام الشعير المقشور ).

وذكر مدير الإنتاج الحيواني أن وزارة الزراعة سمحت باستيراد بعض الإضافات العلفية التي يمكن استخدامها في العلائق العلفية التي من شأنها تخفيض كمية المواد العلفية بشكل جزئي ، وتالياً تخفيض تكلفة الأعلاف المصنعة مثل البروتينات النباتية ( الأرز والبازلاء وأيضا مسحوق القريدس).

 

وكشف عن وجود العديد من الطلبات المقدمة لاستيراد المواد و الإضافات والمتممات العلفية، حيث تمنح الوزارة الموافقات الفنية لاستيرادها وفقاً للمواصفة الفنية السورية والقرارات الناظمة لاستيرادها والمحددة للمواصفات الفيزيائية والكيميائية لتلك المواد، حيث يتم إثر ذلك قطع إجازة الاستيراد من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ، و تخضع تلك المواد بعد وصولها إلى الرقابة العلفية لمطابقة المواصفات والسماح بدخولها أو عدمه وفقاً لنتائج اختبارات المطابقة ، منوها بأن كمية المواد و الإضافات العلفية الممنوحة موافقات فنية لاستيرادها بلغت منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه أكثر من مليون طن ، بينما بلغت كمية المواد الداخلة إلى القطر فعلياً 160504 أطنان ، علماً أن الدول التي يتم الاستيراد منها هي الصين – أوكرانيا – فرنسا- بلجيكا – بلغاريا – الهند- الأرجنتين – مصر – ماليزيا- ألمانيا- بريطانيا- روسيا- صربيا- هولندا- البرازيل مولدافيا – كوريا الجنوبية – هنغاريا وسويسرا.

وختم د: حمود بالقول : من المتوقع بعد حزمة الإجراءات الحكومية التي سهلت عملية الاستيراد وخفضت تكاليفها أن ينعكس ذلك ايجاباً على المربين بانخفاض أسعار الأعلاف والتي تشكل 70% من إجمالي تكاليف التربية وهذا بدوره ينعكس إيجاباً على المستهلك بانخفاض أسعار المنتجات الحيوانية .

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث