قدرت مديرية زراعة حماة إنتاج المحافظة من العسل للموسم الحالي بـ 220 طناً وسط مؤشرات أن تطرأ زيادة ملحوظة على الإنتاج هذا العام بسبب اتساع مراعي النحل في مختلف أنحاء المحافظة وزيادة عدد الخلايا الذي فاق 44 ألف خلية.

ووصف عدد من النحالين في حديثهم لمراسلة سانا حالة الطقس والأجواء المصاحبة لسقوط الأمطار هذا العام بالمناسبة جداً لموسم رعي النحل حيث قال النحال مالك كوسا من قرية عين حلاقيم إن تباعد فترات هطول الأمطار وبكميات كبيرة مع اعتدال حالة الطقس أسهم بشكل كبير في أزهار الأشجار وإنبات مساحات شاسعة من الأراضي بالأعشاب الطبيعية المزهرة التي يتغذى عليها النحل خلال هذه الفترة كما أنعشت الزهور الجبلية والأشواك والأشجار المجاورة للمناحل آمال المربين بزيادة الإنتاج وتحسن جودته وإعفائه من معاناة إطعام النحل المكلف مضيفا إن متوسط إنتاج الخلية للموسم الحالي أفضل من الأعوام السابقة وبكمية تجاوزت 5 كغ للخلية الواحدة.

وذكر المهندس فايز هنداوي رئيس شعبة النحل في مديرية زراعة حماة أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة واضحة في الطلب على شراء خلايا النحل الجاهزة من قبل مواطنين أو مزارعين بعد دخول مناطق جديدة بالإنتاج هذا العام وخاصة في مناطق ريف حماة الشمالي والجنوبي لافتا إلى أن أعداد المربين في ارتفاع مستمر حيث وصل إلى 2300 مرب وعدد الخلايا تجاوز 44 ألف خلية.

وبين هنداوي أن الشعبة تقوم بدور إرشادي مستمر لمربي النحل بهدف تزويدهم بالإرشادات اللازمة لتطوير واقع عملهم ومواجهة الصعوبات التي تعترضهم كما تقدم الدعم لهم عبر توفير الأدوية البيطرية التي تكافح أعداء النحل ولا سيما الطفيليات والأمراض التي تصيب الخلايا والعمل على توفير ملكات نحل وخلايا جديدة للمربين وإقامة ندوات إرشادية في مختلف مناطق المحافظة من قبل مختصين ودورات تدريبية لزيادة خبرة المربين.

ودعا هنداوي النحالين خلال موسم الجني والقطاف إلى تجنب عمليات القطف الجائر وترك لوح واحد أو لوحين لتغذية النحل ضمن الخلية وتعبئة العسل بعبوات زجاجية وأن يتم تخزينه في أماكن جافة بعيدا عن الرطوبة وعدم القيام بأعمال بسترة للعسل الذي يفقد بسبب ذلك العديد من فوائده الصحية والغذائية.

المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث