أوضح المهندس علي جعبو مدير الشركة العامة للاسمنت ومواد البناء بحماة أن هناك صعوبات كبيرة تواجه الشركة في تأمين مستلزمات الإنتاج الخارجية نتيجة العقوبات الاقتصادية والمصرفية المفروضة على سورية والانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي والذي أدى إلى خسارة كبيرة في المعدات والإنتاج حيث إن الهزات والانقطاعات الكهربائية تؤثر سلباً وبشكل كبير على التجهيزات والمعدات إضافة إلى معاناة الشركة في تأمين مادة المازوت اللازمة لأقسام الشركة وخاصة مقالع الحجر الكلسي والتي تؤثر بشكل مباشر في عدم القدرة على ضبط خلطة المواد الأولية والتي تتسبب في حدوث مشاكل فنية وخاصة في قسمي مطحنة المواد والفرن. مشيراً الى انه ورغم الصعوبات إلا أن الشركة حققت اهدافاً متميزة من الناحية الإنتاجية والتسويقية تتلخص بالاستفادة من الطاقة الحرارية المنبعثة من مبرد الكلنكر في تسخين الفيول عبر المبادلات الحرارية وإنتاج الاسمنت المقاوم للكبريتات بالطريقة الجافة ما أدى إلى وفورات مالية كبيرة تقدر بمئات الملايين وإنتاج الاسمنت الآباري بالطريقة الجافة لتلبية حاجة آبار النفط من هذه المادة وخاصة في هذه المرحلة حيث وفر إنتاج هذا النوع في الشركة القطع الأجنبي نظراً لأن هذه المادة كانت تستورد من مصادر خارجية فضلاً عن تغير نظام التحكم بطريقة المواد من سلكي إلى لا سلكي ما أدى إلى الاستغناء عن معدات تقدر قيمتها بعشرات الملايين وتصنيع جكات هيدروليكية لمبرد الكلنكر بخبرات الشركة المحلية وبتكلفة زهيدة جداً، الأمر الذي أدى إلى الاستغناء عن شرائها من الشركات العالمية المختصة وتعديل العمل في عدد من منظومات العمل بالكادر المحلي وأشار المهندس جعبو إلى أن الشركة تعمل بالتعاون مع الجهات الوصائية على تطوير الواقع التسويقي من خلال إبرام عقود لبيع مادة الاسمنت والكلكنر ومنها عقد لبيع كمية 240ألف طن سنوياً من مادة الاسمنت البورتلاندي البوزلاني وعقد لبيع كمية 250 ألف طن سنوياً من مادة الاسمنت البورتلاندي 5ر22 وإعلان لبيع كمية مليون طن من مادة الكلنكر منوهاً بالاستفادة من مخلفات الإنتاج في الشركة في إنتاج وبيع عدد من المنتجات والتي تعود بريعية اقتصادية على الشركة ومنها إنتاج البلوك بمقاسات مختلفة وبكمية إنتاج تزيد على ألف بلوكة يومياً وقد بلغ عدد الوحدات المنتجة والمبيعة ما يقارب 400 ألف بلوكة والشركة حالياً بصدد زيادة الطاقة الإنتاجية لوحدة إنتاج البلوك نظراً لتحقيقها ريعية اقتصادية جيدة للشركة والبدء ببيع المواد الحصوية من منتجات العفاس الذي تم استثماره في الشركة لافتاً إلى أن الشركة تعمل على تحسين المواصفات الفنية للمنتج وتحديث وتطوير الآلات لمواكبة التطورات الفنية والتكنولوجية في مجالات الصناعة وإنتاج أنواع جديدة من الاسمنت وقامت الشركة بالتعاون مع الجهات الوصائية بالإعلان عن مسابقة مركزية في وزارة الصناعة لسد نقص العمالة الذي يقدر بحوالي 150 عاملاً.

المصدر – الثورة

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث