لم يعرف أ .ع وهو صاحب محل بيع فروج وقطع فروج سبب الانخفاض البسيط في أسعار الفروج مكتفياً بعبارة واحدة فقط : إنها لعبة السوق ، حيث أصبح سعر الكيلوغرام الواحد بـ2850 ليرة سورية بعد أن كان قبل فترة وجيزة 3200 ل.س ، وفي الأشهر السابقة تجاوز حدود الـ4000 ليرة ليصبح غلاء الفروج حديث الشارع الحمصي وطرائفه التي تتجدد مع تجدد الأزمات الخانقة .
بينما ذكر صاحب محل في حي عكرمة أن سبب ارتفاع صحن البيض ربما يعود إلى ارتفاع سعر العلف وأجور النقل وغيرها من المواد الأخرى اللازمة لتربية الدجاج البيّاض ، ثم ابتسم وأضاف وربما بسبب تهريبه خارج البلد للاستفادة من الفرق في السر ..!!
وفي تصريح للمدير العام لمنشأة دواجن حمص الدكتور محمد قيمر نفى أن يكون سبب الانخفاض البسيط في سعر كيلو الفروج حالياً مقارنة بالفترات السابقة هو تدني سعر العلف المخصص لتربية الفروج ، بل على العكس فقد ارتفع سعر العلف منذ بداية العام الحالي وحتى الشهر الخامس ارتفاعاً غير مسبوق ، حيث قفز سعر كيلو الذرة من 130 ل.س إلى 600 ليرة ، وسعر كيلو الصويا من 300 ل.س إلى 950 ليرة ، ما جعل تكلفة الإنتاج تتضاعف ، وهذا بدوره أثر سلباً على سعر الفروج حيث تجاوز الـ4000 ليرة للكيلو الواحد ، بالإضافة لجائحة كورونا وتأثيراتها السلبية في كافة المجالات وعدم وجود سوق لتصريف الكميات المنتجة ، وضعف القدرة الشرائية لدى المواطن ، وأعاد السبب إلى توجيهات الوزارة والمؤسسة بتخفيض السعر ، وأضاف قيمر بأن منتجات الدواجن تخضع لمبدأ العرض والطلب فكلما كان العرض كبيراً قلَّ الطلب ، وكلما كان العرض قليلا زاد الطلب ، ورأى أن تكلفة كل كيلوغرام من الفروج الحي تبلغ 2500 ليرة ، بالإضافة إلى ما يدفعه المربي ثمن أدوية وغيرها من مستلزمات تربية الفروج ، وعندما أحس المربون أن عملهم في تربية الفروج لا يحقق لهم أي جدوى اقتصادية تُذكر عزف 90% منهم عن التربية ، ما أدى إلى حدوث فجوة في السوق ، والأمر ذاته ينطبق على سعر البيض مع بعض الفوارق كمدة التربية واختلاف كلفة الإنتاج والتصريف ، حيث يباع صحن البيض بـ 4500 ليرة ، بينما تبيع المنشأة الصحن بـ 3600 ليرة ، ولا تستطيع المنشأة سد حاجة السوق المحلية لأنها لا تشكل سوى نسبة 10-15% من مجمل الإنتاج ، ومعظم الإنتاج مخصص للجيش وإدارة التعيينات ، وذكر أنه لدى المنشأة خطة لرفع الطاقة الإنتاجية واستثمار مداجن لرفد السوق المحلية بحاجتها من الفروج والبيض مستقبلاً

المصدر - الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث