توقع بنك JPMORGAN الأمريكي انكماش الاقتصاد في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من العام المقبل مع استمرار تفشي فيروس كورونا وارتفاع عدد الإصابات والوفيات الناتجة عنه.

ونقلت شبكة CNBC الأمريكية عن اقتصاديين في البنك قولهم إن “الاقتصاد الأمريكي سينكمش بنسبة 1 بالمئة خلال الربع الأول من 2021” مشيرين إلى أن فيروس كورونا سيستمر في السيطرة على التوقعات الاقتصادية هذا العام والعام المقبل.

ورجح الاقتصاديون في JPMORGAN أن يضعف نمو الوظائف الأمريكية بشكل ملحوظ في نهاية العام الجاري.

وفي سياق متصل حذرت صحيفة وول ستريت جورنال من أن الاقتصاد الأمريكي قد لا يصمد حتى السنة القادمة للتعافي معتبرة أن على الكونغرس التعامل بسرعة مع الوضع لتخفيف المعاناة وإنقاذ العائلات الأمريكية.

وأشارت الصحيفة إلى أن نظام الاحتياطي الفيدرالي مقيد ولا يمكنه فعل أي شيء بشكل مباشر لمساعدة العاطلين عن العمل الذين انقطعت عنهم الإعانات الإضافية التي كانوا يتلقونها من الحكومة الفيدرالية الأمريكية مشددة على ضرورة إقرار الكونغرس حزمة إعانات جديدة.

وأوضحت الصحيفة أن الاقتصاد الأمريكي انهار في شهري آذار ونيسان الماضيين حيث فقد 25 مليون عامل وظائفهم منهم 17 مليونا كان قد تم فصلهم بشكل مؤقت لكنهم خسروا أعمالهم بشكل نهائي بعد ذلك.

وأكدت الصحيفة أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال مشلولا بفقدان نحو 10 ملايين وظيفة منذ شهر شباط الماضي مشيرة إلى أن معدل البطالة المرتفع يحبط الأمريكيين حيث أن الملايين من العاطلين عن العمل استسلموا للواقع وتوقفوا عن البحث عن عمل بالكامل.

وكان الخبير الاقتصادي في جامعة ييل الأمريكية ستيفن روتش توقع في وقت سابق أن ينهار الدولار الأمريكي بحلول نهاية عام 2021 مشيرا إلى أن العام القام سيكون قاسيا على الدولار.

من جانب ثان توصلت المملكة المتحدة وكندا اليوم إلى اتفاق تجاري مؤقت لما بعد بريكست يمدد الاتفاق السابق عندما كان البلد جزءاً من الاتحاد الأوروبي والذي يبدأ اعتباراً من الأول من كانون الثاني 2021.

وفي بيان لوزارة التجارة البريطانية أوضحت وفق ما نقلت (ا ف ب) أنه في اتصال عبر الفيديو اليوم توصل رئيس الوزراء بوريس جونسون ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ورفقة وزيرة التجارة الدولية ليز تراس ونظيرتها الكندية ماري نغ إلى اتفاق مبدئي يجدد الاتفاق التجاري الحالي بين الاتحاد الأوروبي وكندا.

من جهتها قالت ليزا تراس إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه اليوم يعزز المبادلات التجارية بقيمة 20 مليار جنيه استرليني ويضمن آلاف الوظائف.

بدوره اعتبر جونسون أن هذا الاتفاق من شأنه أن يعزز الصادرات البريطانية إلى كندا.

ولم يوقع بعد الاتفاق رسميا وهو مؤقت لأنه ستفتح مفاوضات العام المقبل من أجل إبرام اتفاق جديد أكثر طموحاً وفق وزيرة التجارة الدولية البريطانية.

وسيسمح الاتفاق وفق البيان بالذهاب أبعد في ميادين على غرار التجارة الإلكترونية والبيئة.

وتستأنف النقاشات بين لندن وبروكسل شريكها الاقتصادي الأول بفارق بعيد بشكل افتراضي الأسبوع المقبل إثر اكتشاف إصابة بكوفيد19 في صفوف فريق التفاوض الأوروبي وتركز المفاوضات على تجاوز خلافات مهمة بين الطرفين وتجنب سيناريو انتهاء الفترة الانتقالية من دون اتفاق.

المصدر - سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث