أكد عمران سلاخو – مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق أن العمل الرقابي خلال الفترة الحالية يتركز حول مراقبة المواد المدعومة من قبل الدولة وخاصة الدقيق التمويني ومادة المحروقات، إلى جانب مسألة في غاية الأهمية يسعى عناصر الرقابة لضبطها ومعالجة هذه الظاهرة وفق الأصول القانونية والتي تكمن في مكافحة المواد المجهولة المصدر.

وأضاف سلاخو: إن عناصر الرقابة قامت بتنظيم 55 ضبطاً تموينياً طالت

3 محطات محروقات في ريف المحافظة، منها محطة رحيبة والقاسمية والحرجلة بمخالفات التصرف بالاحتياطي لمادتي المازوت والبنزين وعدم وجود لوحة .

كما طالت محلات تجارية في عرطوز وبلودان لبيع مواد مجهولة المصدر

و مخابز تموينية في دوما والجبة والكسوة والحرجلة لارتكابها مخالفات التصرف والاتجار بالدقيق التمويني بكمية 28 كيس دقيق تمويني والبيع بسعر زائد لمادة الخبز .

وشملت الضبوط ورشة لصناعة الكتشب في منطقة بيت سحم بمخالفة الغش في صناعة الكتشب بإضافة أصبغة صناعية للمادة، ومحل تجاري بمخالفة حيازة مواد منتهية الصلاحية .

و توزعت بقية الضبوط بمخالفات عدم الإعلان عن الأسعار و البيع بسعر زائد و عدم إبراز فواتير الشراء.

وأضاف سلاخو :إن الخطوة المهمة في الرقابة هي العمل الجماعي ضمن قطاعات محددة تشمل مناطق مختلفة يتم توجيه عدة دوريات في نفس الوقت بقصد ضبط معظم حالات الغش والتلاعب بالمواد ومكافحة المواد المجهولة المصدر والتي بدأت بالانتشار بكثرة خلال الأيام الماضية.

المصدر – تشرين

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث