انطلقت أمس بمحافظة طرطوس المرحلة الثانية من المشروع الوطني لدعم وتمكين المسرَّحين بصرف مبلغ ٣٥ ألف لكل مسرَّح لمدة سنة ، ولكن الازدحام الذي شهدته مديرية مالية طرطوس بسبب ذلك عكس امتعاضاً لدى المسرَّحين لاسيما في ظرف وباء كورونا وكون الأمر مستمر لمدة عام .

احمد قاسم معاون مدير الصندوق الوطني للمعونة في مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل أشار إلى أنه منذ المرحلة الاولى كانت طرطوس سباقة بتنظيم الأمر عن طريق توزيع المسرَّحين إلى الدوائر المالية على مستوى المحافظة وفقا لسكن كل مسرح بحيث تأتي القوائم جاهزة لكل دائرة مالية ، ولكن العدد الأكبر كان لمدينة طرطوس ما شكل ازدحاماً ، وتفادياً للأمر أيضا ، لاسيما في ظل وباء كورونا قامت إدارة الصندوق بالتنسيق مع مديرية مالية طرطوس بتحديد ٣٠٠ اسم يومياً وفقاً للأحرف الأبجدية ، بحيث صرفت مستحقات من يبدأ بحرف الألف أمس واليوم حرف الباء بحيث يتم تنظيم الأمر بأقل ما يمكن من ازدحام أو فوضى ، ونشر الصندوق ذلك عبر صفحته متضمناً الاسم وتاريخ الاستلام وطالبنا بضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة من كمامات وتباعد حفاظاً على صحة الجميع .

لافتاً قاسم إلى أن عدد المستفيدين في هذه المرحلة /٥٠١٥/ مسرَّحاً على مستوى المحافظة ، والمرحلة الأولى شملت/٥١٠٠/ مستفيد مسرَّح وكل ذلك ضمن المشروع الوطني لدعم المسرَّحين الذي اطلقته وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل والذي يتضمن دعم المسرَّح براتب شهري ٣٥ ألف لمدة عام ، وتقديم قروض مدعومة تتم بالتعاون مع المؤسسة الوطنية للتمويل وقد استفاد منها إلى اليوم ١٧٠٠ مسرَّح ، إضافة إلى تأمين وظائف للمسرَّح ضمن القطاعين العام والخاص وهو يتم بالتنسيق مع وزارة التنمية الإدارية إلى جانب دعم المسرَّح بالتدريب والتأهيل وهو الذي رفضه غالبية المسرَّحين كونهم يحتاجون للمباشرة بأعمال يعيشون منها فوراً

المصدر – الثورة

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث