قال رئيس جمعية الصاغة في دمشق غسان جزماتي إن الجمعية الحرفية قد انتهت من مناقشة ما يتعلق بها في مشروع المرسوم الخاص برسم الإنفاق الاستهلاكي بصورته الجديدة مع وزارة المالية مشيراً إلى أن وجهة نظر الجمعية تركزت حول ضرورة تخفيض النسبة المقرر للصاغة

حتى لا تكون نسبة الرسم محفزاً للصاغة على الالتفاف أو للمواطنين على العزوف عن شراء الذهب والتوجه صوب الاكتناز والادخار بالدولار بالنظر إلى أن الذهب غالٍ ويحسب بالغرام ورسمه سيكون مرتفعاً ومرهقاً بالنسبة للمواطن.‏

جزماتي وفي حديثه للثورة أشار إلى أن الرسم المقرر بالنسبة للصاغة كان مقدراً ب 10% مع الأخذ بعين الاعتبار انه رسم مرتفع سيدفعه المواطن كون أي نسبة من الرسم إنما تسقط على قيمة السلعة المشتراة والمواطن هو من يدفع فإن اشترى مواطن ليرة ذهبية بقيمة 55000 ليرة سورية فسيكون رسمها الذي سيدفعه المواطن أيضاً 5500 ليرة ما سيجعل الإقبال على شراء الذهب ضعيفاً وبالتالي اتجاه المواطن صوب شراء الدولار والاكتناز به بعد أن وعى المواطن وأدرك أن الذهب وعاء ادخاري آمن وملاذ ادخاري مستقر، أما في حال إقرار رسم 10% فإن المواطن سيبتعد عن الذهب وقد يحفز هذا الرسم بعض الصاغة على الالتفاف على هذا الرسم أيضاً، معتبراً أن الحل الوحيد والنهائي هو تخفيض هذا الرسم وتحديده بمبلغ مقطوع تدفعه جمعية الصاغة للخزينة العامة للدولة أو يدفعه الصاغة كرسم عن أنفسهم كل وفق سجله الضريبي إلى مديرية المالية في المحافظة التي يتبع لها، مؤكداً في الوقت نفسه أن وزارة المالية عبر الهيئة العامة للضرائب والرسوم كانت إيجابية تماماً ومتفهمة بشكل كامل لوضع الصاغة والعقبات التي تعترض المهنة وضرورة دعم قطاع حرفيي الصاغة معتبراً أن تجاوب المالية مع طروحات الصاغة سهل الأمور أمام الحل وباتت مسالة وضع صيغة خاصة بالصاغة ضمن مشروع المرسوم.‏

ومن جانب آخر أشار رئيس جمعية الصاغة إلى أن اللمسات النهائية للأونصة الذهبية السورية بحلتها الجديدة قد وضعت وباتت جاهزة وبقي تحديد ميعاد طرحها متوقعاً أن يكون بعد عيد الأضحى مباشرة، مبيناً أن آلية جديدة ستعتمد بالنسبة لليرات والأونصات الذهبية منعا لأي تلاعب فيها تقوم على وضع الليرة أو الأونصة في غلاف بلاستيكي مضغوط لا تمسه يد ولا يفتح إلا كسراً بيد صاحب الحق مع التأكيد على المواطنين أن ينتبهوا لهذا الغلاف وعدم قبول القطعة الذهبية إلا بعد التأكد من سلامته كونه ضمانة لهم ولحقوقهم أوجدتها جمعية الصاغة.‏

وعن أسعار الذهب خلال الأسبوع الحالي قال جزماتي إن غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً سجل سعر 6600 ليرة بارتفاع مقداره 50 ليرة فقط أما غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً فقد وصل سعره إلى 5657 ليرة في حين سجلت الليرة الذهبية السورية و الانكليزية من عيار 21 قيراطاً سعر 54500 ليرة مقابل 57000 ليرة سورية للانكليزية عيار 22 قيراطاً، مشيراً إلى أن سعر الأونصة الذهبية السورية وصل إلى 238000 ليرة، وسجل سعر أونصة الذهب في تداولات البورصات العالمية انخفاضاً إضافياً بمقدار 15 دولاراً حيث انحدر إلى 1215 دولاراً للأونصة الواحدة من 1230 دولاراً مقارنة بالأسبوع الماضي.‏