يواجه إنجاز المناطق الصناعية في طرطوس الكثير من العقبات التي تقف عائقاً أمام تهيئتها وإجبار أصحاب المهن الانتقال إليها، ومن أهم هذه العقبات عدم القدرة على استملاك الأراضي من أصحابها، وعزوف الحرفيين عن الاكتتاب بحجة عدم توافر السيولة وارتفاع سعر المتر، أضف إلى ذلك وجود عدد من المناطق مصنفة كحراج.

عن واقع المناطق الصناعية في طرطوس تحدث المهندس ثائر العاتكي عضو مكتب تنفيذي لقطاع المناطق الصناعية في طرطوس، مؤكداً أن المنطقة الصناعية التي تقع إلى جنوب شرق مدينة طرطوس، والتي تبعد عن مركز المدينة 7 كم، هي المنطقة الصناعية الوحيدة المستملكة والمستثمرة، تبلغ مساحتها الإجمالية 98 هكتاراً، فيها1110 مقاسم موزعة على كل الصناعات والمهن الخاصة بالمرسوم التنظيمي رقم 2680 لعام 1977، الذي يتضمن المهن المضرة بالصحة العامة والمقلقة للراحة، ونظراً لتزايد عدد الحرفيين في المدينة ولسد حاجاتهم تمت إضافة 235 مقسماً جديداً بعد تعديل التنظيم في المنطقة الخضراء- أملاك دولة، ومازالت هناك احتياجات لزيادة التغذية الكهربائية وتوسيع شبكة الهاتف إضافة لمجموعة من الآليات.

وفي مدينة بانياس حسب العاتكي فإن مساحة المنطقة الصناعية فيها تبلغ 6.6 هكتارات، وتستوعب أكثر من 350 مقسماً، قيد الانتهاء من التنفيذ والإفرازات في الدوائر العقارية مشيراً إلى أنه تم الانتهاء من البنى التحتية للمنطقة الصناعية، ويجري الآن إتمام الأعمال المتبقية من إنارة وأرصفة وغيرهما وستوضع قريباً في الاستثمار، كما تم جرد جميع المحال الصناعية القائمة في بانياس وإنذار أصحاب المهن المزعجة والخطرة والمقلقة للراحة ضمن الأحياء السكنية بضرورة إغلاق هذه المحال والانتقال إلى المنطقة الصناعية..

وأشار إلى عزوف الصناعيين والحرفيين عن الاكتتاب بدواعي عدم وجود السيولة لديهم وبأن سعر المتر مرتفع مع العلم بأن المحافظة سمحت بتقسيط المبلغ مدة عشر سنوات بالتعاون مع الجهات المعنية، ولكن الاستجابة حتى تاريخه ضعيفة.‏

وفي مدينة صافيتا تبلغ مساحة المدينة الصناعية 10 هكتارات تستوعب 250 مقسماً صناعياً 8 هكتارات أملاك عامة و2 هكتار أملاك خاصة، تم التعاقد مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية- في اللاذقية لإعداد الدراسة التفصيلية اللازمة لهذه المنطقة، وذلك بموجب العقد رقم 1155 لعام 2010 وتم الانتهاء من الدراسة التفصيلية بشكل كامل، بلغت كلفة أعمال تسوية الموقع وفقاً لهذه الدراسة حوالي مليار ومئتي مليون ليرة، هذا وقد اعترض اتحاد الحرفيين على موقع المنطقة الصناعية بسبب الكلف العالية المقدرة لتنفيذ المنطقة والتي سيدفعها الحرفيون فيما بعد.

وبين العاتكي أن مساحة المنطقة الصناعية في الشيخ بدر تبلغ 7 هكتارات وهي أملاك خاصة، وتستوعب أكثر من 300 مقسم.. وقد صدر قرار الاستملاك للمنطقة بموجب المرسوم رقم 1134/ ق تاريخ 4/3/2011، كما تم إبرام عقد بالتراضي مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية بقيمة (6.5) ملايين ليرة، حيث قامت الشركة بإعداد دراسة تفصيلية كاملة، وقد تم الانتهاء من أعمال الدراسة، وبدلات الاستملاك مودعة في المصرف وهي بقيمة (60) مليون ليرة, قامت المدينة بدفع بدل استملاك لعقار واحد بقيمة (816350) ليرة سورية، وتحتاج المنطقة الصناعية في الشيخ بدر لتمويل بقيمة (87) مليون ليرة لتصفية مشروع الدراسة وأعمال البنية التحتية.

أما مدينة الدريكيش فتبلغ مساحة المنطقة الصناعية فيها 4.5 هكتارات منها2.5 هكتار أملاك خاصة وقيد تثبيت الإفراز بالعقارية بموجب التكليف رقم 5600 لعام 2014، و2 هكتار أملاك عامة «حراجية» وهي قيد تثبيتها وإفرازها بالعقارية بموجب التكليف رقم 2334 لعام 2014 تستوعب 114 مقسماً صناعياً، وتحتاج (124) مليون ليرة لتصفية مشروع الدراسة ودفع كامل بدلات استملاك المنطقة الصناعية والطريق الواصل إليها ولتنفيذ 50% من الأعمال الترابية.‏