تركت موجة الصقيع ما بين 30 و31 الشهر الماضي والأول من نيسان الجاري آثاراً سلبية على بعض الأشجار المثمرة والمحاصيل الشتوية والخضار الربيعية والصيفية. وبين المهندس محمد البحري مدير صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية أن آثار الصقيع طالت 7 محافظات مشيراً إلى أن اللجان الفرعية التابعة للصندوق بالتعاون مع الجهات المعنية بوزارة الزراعة والإدارة المحلية والتنظيم الفلاحي‏

تواصل حصر المساحات المتضررة على مستوى الحيازة الفردية تمهيداً للتعويض العادل حسب تعليمات إحداث الصندوق.‏

ولفت المهندس البحري إلى أن اللجان في طرطوس أنجزت الحصر على مستوى الحيازة وبلغ عدد المتضررين 29 مزارعاً في القلوع بمنطقة بانياس والمساحة المتضررة 58 دونماً طالت الفاصولياء والبطاطا والباذنجان والكوسا وذلك صباح 1 نيسان الجاري فيما بلغ عدد المتضررين في الصفصافة والبصيصة 1203 متضررين والمساحة 8988 دونماً مزروعة بالكوسا والبطاطا والفاصولياء والباذنجان واللوبية وذلك يومي 30 و31 الشهر الماضي.‏

وطال الصقيع أيضاً اللاذقية يومي 30 و31 الشهر الماضي وتركزت الأضرار على محصول البطاطا وما زالت اللجان تقوم بعمليات الحصر للمساحات المتضررة وعدد المتضررين.‏

وشملت أضرار الصقيع الغاب يومي 31/3 و1/4 وطالت محاصيل البطاطا والفول والبازيلاء والأشجار المثمرة وبعض مساحات القمح وفي السويداء أثرت الموجة يوم 31/3 وطالت اللوزيات والأشجار التي بدأت بالتفتح وفي نفس اليوم تأثرت حماة وطالت الأضرار البطاطا والفول والبازيلاء والفستق الحلبي واللوزيات والجوز.‏

ونوه المهندس البحري بأن أضرار حمص وقعت يوم 30/3 وطالت اللوزيات والفستق الحلبي والتين والجوز والبطاطا والفول والكوسا والبندورة فيما أثرت أضرار الصقيع على بعض المساحات المزروعة بالمحاصيل الشتوية في الحسكة.‏

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع