بحث وزير النقل الدكتور محمود إبراهيم سعيد ومعاونه عمار كمال الدين أمس مع مديري النقل في المحافظات القوانين والمراسيم التي صدرت هذا العام والمتعلقة بطرق العمل وآليات التنفيذ

بما يحقق النتائج المرجوة منها.. وشرح سعيد آلية تنفيذ هذه المراسيم والصعوبات والمعوقات التي تعترض العمل واستمع إلى المقترحات الكفيلة بتذليلها وتقديم الخدمة الأفضل للمواطنين مشيراً إلى دور الوزارة وسعيها لتجاوز هذه الظروف من خلال جبهات العمل المستمرة. وأشاد سعيد بالجهود المبذولة من قبل العاملين في مديريات النقل لتحدي الظروف الصعبة ومتابعة العمل في بعض مديريات النقل المتواجدة في المناطق الساخنة مبدياً ارتياحه إلى نسب الإنجاز الكبير المحقق خلال الأزمة على مستوى مديريات النقل من حيث الكم المنجز من المعاملات وقيمة الرسوم المحققة لصالح الخزينة ولاسيما أن عمليات الأتمتة وأرشفة المعاملات في مديريات النقل والتي تمت بخبرات وإمكانيات ذاتية وبمساعدة من جامعة دمشق مشيراً إلى أهمية هذه الأتمتة في حفظ وتوثيق كافة المعلومات خشية الضياع والتزوير لافتاً إلى أن الوزارة حققت شرطاً كبيراً في هذا المجال في وقت قصير. وأضاف سعيد إلى أنه مع نهاية عام 2014 سيكون العمل مؤتمتاً بالكامل كما تسعى الوزارة إلى تحويل رخصة السير الورقية إلى رخص سير إلكترونية بعد أن بدأ العمل معها في بعض مديريات النقل. من جانبه أكد معاون وزير النقل عمار كمال الدين أهمية مناقشة المراسيم الصادرة وإيضاح أي لبس فيها وأجاب عن الاستفسارات والحالات الواردة في كل مديرية بما يضمن تحويل مديريات النقل إلى هيئات ناظمة لقطاع النقل الطرقي.‏

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع