واصلت اللجنة الوزارية برئاسة وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن أعمالها في محافظة حماة لتتبع المشاريع الخدمية فيها حيث بدأت جولاتها أمس في القرية النموذجية في ناحية شطحة للاطلاع على واقعها الراهن وسبل استثمارها على نحو أمثل يلبي الاحتياجات الخدمية والتنمية لسكانها.

واستمع الوزير الحسن من محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري إلى عرض عن موضوع القرى النموذجية العالق منذ أكثر من 30 عاماً والرؤى والتصورات الحالية لها في ضوء ما تم مناقشته مع المدير العام للمؤسسة العامة للسكان خلال زيارته لمحافظة حماة ولهذه القرى مؤخراً الشهر الماضي مؤكداً أهمية استثمار الأهالي لها بطرق قانونية تصون الأرضي الزراعية الخصبة وتؤمن سكناً صحياً واجتماعياً ولائقاً لهم لأبناء المنطقة.‏

وأوضح رئيس مجلس بلدة شطحة بأن البلدة مغطاة بالكامل بخدمات الصرف الصحي مع وجود أجزاء من شبكتها بحاجة إلى استبدال وتجديد كون أن صيانتها أصبحت باهظة، وأوضح المهندس مطيع العبشي مدير مؤسسة مياه الشرب بحماة بأن المؤسسة استثمرت الخزان القائم حالياً وشبكة المياه القديمة في القرية النموذجية في شطحة لتأمين وضخ مياه الشرب لنحو 150 منزلاً في القرية.‏

ووعد الوزير بتأمين اعتمادات مالية لمشروع استبدال الجزء المطلوب من شبكة الصرف الصحي في القرية النموذجية بشطحة عقب الانتهاء من دراستها الفنية.‏

كما اطلعت اللجنة الوزارية على الموقع المقترح لإنشاء معمل أجبان وألبان في ناحية شطحة العائد للهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب بمساحة ٢٠ دونماً.‏

وأشار نضال فلوح معاون وزير الصناعة في تصريح صحفي إلى أنه تمت دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع المعمل وهي حالياً قيد التصديق من هيئة تخطيط الدولة ويجري حالياً معالجة بعض التداخلات بين وزارتي الصناعة والزراعة تمهيداً لإطلاق العمل في هذا المشروع الإنتاجي.‏

ثم توجهت اللجنة الوزارية لقرية طاحونة الحلاوة التي تشهد أعمال صرف صحي بطول 610 أمتار وبتكلفة 20 مليون ليرة والتي في حال إنجازها ستكون القرية مغطاة بشبكة صرف صحي بنسبة 97 بالمئة باستثناء بعص الوصلات الصغيرة التي وجه رئيس اللجنة الوزارية بدراستها وتنفيذها فور الانتهاء من مشروع الصرف الصحي الراهن.‏

بعدها اطلعت اللجنة على الموقعين المقترحين لإنشاء محطتي معالجة صرف صحي منفردتين في كل من بلدة عين الكروم وقرية نهر البارد البالغة تكلفة الواحدة منهما 147 مليون ليرة سورية من المقرر أن تبدأ الجهة المنفذة للمشروعين وهي الشركة العامة للمشاريع المائية العمل بهما خلال مدة أقصاها شهر على أن يتم إنجاز المحطتين قبل نهاية العام الجاري.‏

كما عاينت اللجنة الوزارية الموقع المقترح لإنشاء معمل معكرونة العائد ملكيته لأملاك الدولة بمساحة 20 دونماً في عين الكروم وكذلك على الأرض البالغة مساحتها 50 دونماً بنفس البلدة والتي تم تخصيصها لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تمهيداً لتأسيس مجمع تنموي فيها يضم مخبزاً ومحطة وقود وصيدلية زراعية وبيطرية وصالات استهلاكية ضخمة وغيرها من المنشآت الحيوية والخدمية.‏

بعد ذلك واصلت اللجنة جولاتها في المحافظة حيث كانت المحطة التالية لها موقع مشروع محطة ضخ نهر البارد التي جرى إعادة تأهيلها بالكامل مؤخراً بتكلفة وقدرها 300 مليون ليرة سورية شملت استبدال وصيانة المضخات ولوحات التحكم وعدد من التجهيزات الأخرى.‏

واستمعت اللجنة الوزارية من رئيسة وحدة مياه السقيلبية إلى شرح عن مشروع محطة ضخ مياه نهر البارد التي أضحت طاقتها عقب عملية إعادة تأهيلها بنحو 15 ألف متر مكعب يومياً وهي قادرة على تغطية نحو /6/ آلاف مشترك بعدد سكان إجمالي وقدره /30/ ألف شخص وهي نسبة ممتازة وفوق حاجة الأهالي مشيرة إلى أن التعديات والسرقات التي تطول خطوط المياه على أجزاء من امتدادها تسبب شحاً في المياه خلال أشهر التحاريق /حزيران وتموز وآب/.‏

وحيال ذلك أوعز وزير الموارد المائية لرؤساء وحدات ومشاريع المياه في المنطقة بقمع هذه التعديات والتجاوزات مشدداً أيضاً على عدالة توزيع المياه والمتابعة الشخصية من قبل العاملين على عملية فتح وإغلاق الصمامات بشكل منتظم دون محاباة أحد بالتعاون مع رؤساء الوحدات الإدارية والفرق الحزبية والمجتمع الأهلي.‏

في سياق متصل اطلعت اللجنة الوزارية في حماة على ما تم إنجازه من مشروع معملي أجبان وألبان وأعلاف في مبقرة جب رملة الذي تم إرساء حجر الأساس له خلال زيارة رئيس مجلس الوزراء والوفد الوزاري المرافق لمحافظة حماة مؤخراً بتكلفة 850 مليون ليرة سورية.‏

وشملت الأعمال المنفذة حتى الآن صب القواعد والأعمدة البيتونية وبعض الأعمال الإنشائية للمشروع الذي تنفذه المؤسسة العامة للإسكان العسكري فرع حماة /ويضم معمل ألبان وأجبان ومعمل أعلاف وبراد وحظائر تربية بالإضافة إلى السور.‏

وطلب رئيس اللجنة الوزارية من معاون وزير الزراعة الإيعاز والتوجيه للمعنيين في محطة أبقار جب رملة تسليم مواقع جبهات العمل للجهة المنفذة. ثم تفقدت اللجنة الوزارية الأعمال الجارية في تنفيذ شبكة صرف صحي في بلدة المحروسة بتكلفة 25 مليون ليرة وطول أكثر من 800 متر.‏

ووافق الوزير الحسن على تخصيص مبلغ 50 مليون ليرة سورية لزوم تنفيذ مصب صرف صحي إقليمي لقرية الرصافة.‏

بعد ذلك تم الاطلاع على واقع العمل في مشروع محطة معالجة الصرف الصحي لمدينة مصياف وأربع قرى مجاورة وذلك في قرية طير جمله التي تم وضع حجر الأساس لها مؤخراً والأعمال المنجزة فيها والتي شملت تأهيل وتحضير الموقع العام للمشروع الذي تنفذه الشركة العامة للبناء والتعمير بتكلفة نحو 5ر2 مليار ليرة سورية.‏

ثم زارت اللجنة الوزارية موقع مشروع خزان كفر عقيد الواقع على مجرى نهر الساروت في منطقة مصياف والبالغ سعته 100 ألف متر مكعب والذي بوشر فيه مطلع شهر آذار من هذا العام من قبل الشركة العامة للمشاريع المائية بتكلفة 380 مليون ليرة سورية ومدة تنفيذه /400/ يوم.‏

وأشار الوزير في تصريح صحفي إلى أن المشروع عبارة عن خزان ترابي على الضفة اليمينية لنهر الساروت يتم امتلاؤه بالراحة من قناة الحبس العلوي ويخزن المياه من الكميات الواردة من نهر الساروت للاستفادة منها في أغراض واستعمالات متعددة كري المحاصيل الزراعية وإطفاء حرائق الغابات وغيرها. واطلعت اللجنة الوزارية على أعمال حفر بئر ارتوازية في مدينة مصياف والتي تنفذ بواسطة حفارة دورانية بعمق 550 متراً وبتكلفة حفر وإكساء 56 مليون ليرة سورية والذي سيشكل رديفاً وداعماً لشبكة مياه الشرب في المدينة.‏

كما تم إنشاء مكتب يعنى بشؤون ذوي وأسر الشهداء والجرحى في مدينة مصياف.‏

وأشار المحافظ إلى أنه تم رفد المكتب بالكوادر البشرية العاملة مع الأجهزة مع أجهزة الحاسوب والبرامج الحاسوبية والشبكات التي تم ربطها بقاعدة بيانات مع المحافظة مؤكداً أنه تم تأهيل العاملين في المكتب سعياً وراء تقديم أفضل الخدمات لأسر الشهداء والجرحى والتخفيف عنهم وتلبية سائر طلباتهم. ودعا الوزير الحسن إلى تعميم تجربة مكتب شؤون الشهداء في مصياف المتميز بكوادره وتجهيزاته على كافة مناطق المحافظة وأن تكون مكاتبها بنفس المستوى.‏

بعدها اطلعت اللجنة الوزارية على مشروع الصرف الصحي في قرية دوير المشايخ التابعة لبلدية الزيتونة بتكلفة /75/ مليون ليرة حيث تمت المباشرة فيه بالتوازي مع مشروع تنفيذ مصب الصرف الصحي لقرية دوير المشايخ بتكلفة 135 مليون ليرة سورية والمنفذ من قبل الشركة العامة للصرف الصحي. يضاف لها الاطلاع على أعمال حفر وتجهيز بئر في مشروع مياه وادي العيون بتكلفة ٢٥مليوناً إضافة إلى الاطلاع على الأرض التي أعدت إضبارة استملاكها لإقامة محطة معالجة صرف صحي بتكلفة تقديرية مليوناً ونصف المليون ليرة سورية وأشار المهندس وحيد اليوسف مدير عام الصرف الصحي بحماة إلى أنه تم لحظ بدلات استملاك الأرض واعتمادات تنفيذ المحطة ضمن خطة الوزارة لعام ٢٠١٨‏