تتعامل المشافي العامة مع مختلف الأمراض والإصابات وتقوم بإجراءات فورية وسريعة للحالات الحرجة والطارئة، حيث تجمع كافة التخصصات الطبية،
ويشرف على كلٍّ من أقسامها فريق طبي متخصص وكذلك فريق تمريضي مؤهل وذو خبرة، وتشكل هذه المشافي جزءاً حيوياً من خدمات الصحة العامة وتقدم الرعاية الصحية للمرضى من خلال طواقم طبية متخصصة وأجهزة طبية متطورة.‏
مدير مشفى ابن النفيس الدكتور نزار إبراهيم أكد (للثورة) أهمية الجهوزية الكاملة والمتابعة التامة ضمن أقسام المشفى الاختصاصية والعيادات الخارجية إضافة إلى أقسام العناية المشددة، موضحاً أنه يتم العمل على ضبط ورفع الجودة في المشفى والمتابعة الحثيثة للعناية بالأقسام من تعقيم وتجهيزات، والعمل على تدارك بعض السلبيات التي يمكن أن تظهر وتجاوزها ووضعها على الطريق الصحيح، مشيراً إلى وجود قاعدة طبية ممتازة مع كادر كبير ومتمرن من اختصاصين وممرضين وفنيين.‏

وبين الدكتور إبراهيم أن أقسام المشفى متطورة جداً ويتم في قسم الإسعاف استقبال كافة الحالات الإسعافية من الألف إلى الياء، ويتم إجراء كافة العمليات الجراحة قاطبة، من فتح الجمجمة إلى تثبيت الفقرات إلى عمليات ويبل (قطع رأس البنكرياس) وأيضاً تجرى كافة عمليات الأورام، وتتم معالجة المدنيين والعسكريين في المشفى، وأن عدد الخدمات المقدمة يزداد بما يقارب 3000 خدمة للمراجعين شهرياً.‏

وأشار مدير مشفى ابن النفيس إلى أنه ومنذ بداية العام الحالي حتى نهاية شهر تشرين الثاني تم استقبال وتقديم التشخيص وعلاج 592896 مريضاً، حيث بلغ عدد المراجعين لقسم الإسعاف 83577 مراجعاً، وعدد المقبولين 10889 مريضاً، كما وصل عدد المراجعين للعيادات الخارجية 69364 مراجعاً، وفي قسم العناية المشددة وصل عدد المرضى إلى 786 مريضاً، كما بلغ عدد العمليات التي أجريت في الفترة نفسها 3134 عملية.‏

ونوه الدكتور إبراهيم إلى أهمية إحدث قسم معالجة الأورام، بسبب ارتفاع أسعار أدوية أورام السرطانات، حيث يصل ثمن الجرعة في بعض الحالات إلى 800 ألف ليرة سورية، وهي تقدم بالمجان والمريض يحتاج ما بين 20 - 30 جرعة وكافة الاستقصاءات والتحاليل تقدم بالمجان أيضاً، مشيراً إلى أنه تبلغ تكلفة مريض الأورام سنوياً حوالى 35 مليون ليرة، ويراجع المشفى يومياً ما بين 50 - 70 مريض أورام ووصل عدد مرضى الأورام المراجعين للمشفى أكثر من 2700 مريض، وأن عدد الجلسات الكيميائية للأورام وصل إلى 10880 جلسة حتى نهاية شهر تشرين الثاني الماضي، إضافة إلى قسم التصلب اللويحي حيث يقدم من خلاله التشخيص والعلاج والأدوية، إضافة إلى وحدة أمراض الكبد ووحدة الأمراض الهضمية أدويتها غالية الثمن أيضاً تقدم جميعها بالمجان، إضافة إلى إجراء 4683 جلسة معالجة فيزيائية.‏

وأضاف مدير مشفى ابن النفيس المخبر المركزي تتم فيه جميع التحاليل العامة والهرمونية والواسمات الورمية ووصل عدد خدمات المخبر إلى 296198 تحليلاً، وبلغ عدد الصور الشعاعية 48973 صورة، وصور الطبقي المحوري بلغ 4949 صورة، وتم إجراء 14645 تخطيطاً للقلب، وتمت المعالجة بالجبس لـ 17426 مراجعاً، كما يضم المشفى قسم داخلية عامة يتضمن شعبة هضمية وتنظير علوي وسفلي ERCP يدخل المنظار عبر الفم والمري والمعدة والأمعاء والقناة الجامعة، وشعبة الصدرية، ووحدة أمراض دم، وقسم جراحة عامة تجرى فيها كافة العمليات بالمجان، وشعبة جراحة الأوعية الدموية، وشعبة الجراحة الصدرية، كما يضم المشفى قسماً للعناية القلبية، إضافة إلى شعبة القلبية، وقسم العناية العامة وتقدم الخدمات مجاناً بكامل أجهزة العناية وجميع الأدوية مع طاقم طبي متمرس بشكل ممتاز في العناية، إضافة إلى شعبة الجراحة العظمية، وشعبة الجراحة العصبية تجري كافة العمليات.‏

وبخصوص ترميم أقسام المشفى أوضح الدكتور إبراهيم أنه يتم بشكل دوري من أجل تحسين الخدمة المقدمة للمريض ويتم ذلك من قبل محافظة دمشق بالتعاون مع مديرية صحة دمشق، حيث تم الانتهاء من ترميم قسم الجراحة والذي يتضمن شعب الجراحة العظمية والجراحة العصبية وجراحة الفم والوجه والفكين وشعبة جراحة الأذن والأنف والحنجرة وشعبة الجراحة التجميلية مع وحدة المفاصل وقسم التعقيم، إضافة إلى وجود غرفتي عمليات في هذا القسم وتم ترميمهم ووضع في الخدمة، موضحاً أنه تم تحويل عدد من غرف الأعمال الإدارية إلى غرف لخدمة مرضى ما زاد عدد الأسرة في المشفى بحدود 30 سريراً.. كما يتم العمل حالياً بأعمال الترميم في قسم شعبة العناية القلبية وترمرم وصيانة سطح الأطباء جزئياً، وذلك من أجل الارتقاء بتقديم الخدمات الطبية للمراجعين والمرضى دون انقطاع.‏