إنجاز تلو الآخر يحققه الجيش العربي السوري على جبهات القتال ضد التنظيمات الوهابية التكفيرية، ليعزز ثقة شعبه به أكثر فأكثر ، حيث تشير الوقائع الميدانية إلى أن نهاية الإرهابيين باتت قريبة, فهم يتهاوون يوميا فرادى وجماعات أمام ضربات جنودنا البواسل.
وفي جديد إنجازات الجيش سيطرت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة على قرى ومناطق جديدة بريف حلب الجنوبي وذلك بعد القضاء على آخر تجمعات وتحصينات تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والمجموعات المرتبطة به.‏
وأفاد مراسل سانا في حلب بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة واصلت تقدمها في القرى والمناطق التي ينتشر فيها إرهابيو «جبهة النصرة» والمجموعات المرتبطة به بالريف الجنوبي حيث تمت استعادة السيطرة على قيقان والأيوبية وكفر ابيش وبلوزة والمنطار والصفا وتليل الصفا وكفر كار وبنان وام جرن والزراعة وبرج الرمان وحفرة الحص وأبو غتة وجب جاسم.‏
وأشار المراسل إلى أن عمليات الجيش اتسمت بالدقة والسرعة في التنفيذ وأسفرت عن القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم فيما قامت وحدات الهندسة بتمشيط القرى والبلدات لإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين والشوارع الرئيسة والساحات العامة.‏
واستعادت وحدات من الجيش خلال اليومين الماضيين السيطرة على قرى وبلدات أم عنكش والصالحية وبرج حسين ضاهر وتل صومعة وجب أطناش فوقاني وجب أطناش تحتاني وسحور والحردانة والأسدية ورسم العميش وحوير الحص والبناوى وجب الأعمى وأم خان وأم العمد قبلي بعد مواجهات أدت إلى إيقاع خسائر بالأفراد والعتاد في صفوف إرهابيي «جبهة النصرة».‏
من جهة ثانية أصيب 3 أطفال بجروح متفاوتة بسبب انفجار لغم أرضي من مخلفات إرهابيي «جبهة النصرة» في الحارة الجنوبية الغربية من قرية جبا بريف القنيطرة.‏
وأشار مصدر طبي في تصريح لمراسل سانا في القنيطرة إلى «استقبال 3 أطفال أعمارهم بين الـ 12 والـ13 سنة أصيبوا بشظايا في جميع أنحاء الجسم بسبب انفجار لغم ارضي بهم بينهم طفل إصابته خطرة وجرى تقديم الإسعافات الأولية لهم في مشفى الشهيد ممدوح أباظة وتحويلهم إلى مشافي دمشق لاستكمال علاجهم».‏
وتعمد التنظيمات الإرهابية إلى زرع الألغام الأرضية والعبوات الناسفة قبيل انسحابها من المناطق والقرى التي يدخلها الجيش العربي السوري ما يتسبب بوقوع ضحايا بين المواطنين نتيجة انفجارها.‏
وتنتشر في ريف القنيطرة مجموعات إرهابية يتبع معظم أفرادها إلى تنظيم جبهة النصرة الذي يتلقى دعما لوجستيا واستخباراتيا من كيان الاحتلال الإسرائيلي وتعتدي بالقذائف الصاروخية ورصاص القنص على الأهالي في المناطق المجاورة.‏
إلى ذلك سقطت عدة قذائف صاروخية أطلقتها التنظيمات الإرهابية المسلحة على حيي السبيل والموكامبو السكنيين في حلب ما أدى إلى وقوع أضرار مادية.‏
وأفاد مصدر في قيادة شرطة المحافظة لمراسل سانا بأن التنظيمات الإرهابية استهدفت مساء أمس حيي السبيل والموكامبو بـ 3 قذائف صاروخية أدت إلى وقوع أضرار مادية في عدد من المنازل والسيارات والمحال التجارية دون وقوع إصابات بين الاهالي.‏
واستهدفت التنظيمات الإرهابية على مدى الاشهر الماضية مدينة حلب بالقذائف عشرات المرات في محاولة يائسة للتأثير في الحياة الطبيعية الاعتيادية ودوران عجلة الحياة فيها الامر الذي فشلت التنظيمات الإرهابية في تحقيقه حيث واصل الاهالي نشاطاتهم كالمعتاد وكانوا داعما اساسيا للاجراءات الحكومية المكثفة لاعادة الاعمار كما كانوا في السابق يدا واحدة مع الجيش العربي السوري في حربه على التنظيمات الإرهابية حتى تحقق تحرير مدينة حلب بالكامل.‏