أصيب عشرات الفلسطينيين خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس مسيرة خرجت في قرية النبي صالح شمال مدينة رام الله تنديدا بإعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب القدس عاصمة للكيان الصهيوني ورفضا لاعتداءات الاحتلال ومستوطنيه المتواصلة على القرية.
ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية «وفا» عن أحد نشطاء المقاومة الشعبية في القرية قوله: إن «قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة بشكل عنيف وأطلقت قنابل الصوت والغاز والعيارات المطاطية صوبهم ما تسبب بإصابة شابين بالعيارات المطاطية نقلا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج بينما أصيب العشرات بحالات اختناق».‏
وأضاف ان العشرات خرجوا في مسيرة حاشدة تجاه معسكر لجيش الاحتلال، للتنديد بالاحتلال وممارساته العنصرية بحق القرية وأهلها.‏
وكانت قوات الاحتلال فرضت صباح أمس حصارا على قرية النبي صالح وأعلنتها «منطقة عسكرية مغلقة» بعد أن نصبت حواجز على مدخلها ومنعت الأهالي من الدخول إليها والخروج منها في محاولة لمنع إقامة مهرجان شعبي داعم لمدينة القدس بعنوان «القدس عاصمة فلسطين الأبدية».‏
وأصيب العشرات بحالات اختناق أمس الأول جراء اعتداءات قوات الاحتلال على الفلسطينيين في القرية في جمعة الغضب السادسة احتجاجا على إعلان ترامب نقل سفارة بلاده الى مدينة القدس المحتلة واعتبارها عاصمة للاحتلال.‏
في الأثناء داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي بلدة علار شمال طولكرم، واعتلى جنودها سطح إحدى البنايات قيد الانشاء.‏
وقال صاحب البناية المواطن أيسر شديد لـ»وفا»، إن مجموعة كبيرة من قوات الاحتلال اعتلت سطح البناية التي تقع على الشارع الذي يربط البلدة ببلدة صيدا المجاورة، وقامت بإطلاق طائرة تصوير في سماء البلدة، في الوقت الذي قام فيه جنود الاحتلال بمنع السيارات من المرور عبر الشارع في الاتجاهين.‏
من جهة أخرى واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي تجريف مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين الواقعة بين قرى جيت واماتين وفرعتا شرق قلقيلية لتوسيع البؤرة الاستيطانية «جلعاد» المقامة على أراضي هذه القرى.‏
وقال رئيس اتحاد مجلس قروي اماتين وفرعتا هيثم صوان: إن مستوطني «جلعاد» يقومون بشق طرق في الاراضي المزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات ويتجمهرون في هذه المنطقة وينصبون خياما هناك وينطلقون منها لتنفيذ اعتداءات على البلدات والقرى المجاورة.‏
كما حطم مستوطنون (110) أشجار زيتون في بلدة حوارة جنوب نابلس، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع المستوطنين وقوات الاحتلال.‏
وأفاد مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة غسان دغلس، بأن عشرات المستوطنين قدموا من مستوطنة يتسهار، وقاموا بتحطيم (110) أشجار زيتون تقع في منطقة اللحف من أراضي بلدة حوارة.‏
وأضاف ان مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال والمستوطنين دون ان يبلغ عن إصابات