استكمالا لحربه ضد التنظيمات الإرهابية، نفذت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حماة عمليات جديدة ضد أوكار تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية التابعة له في الريف الشمالي وأوقعت بين صفوفها العديد من القتلى والمصابين.

وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة من الجيش قصفت بالمدفعية وكرا لمجموعة إرهابية في أطراف بلدة قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة بنحو 50 كم وأوقعت جميع أفرادها بين قتيل ومصاب ومن بين القتلى الإرهابي محمد زياد العبد الله.‏

ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش نفذت عمليات نوعية على أوكار الإرهابيين في بلدة اللطامنة شمال مدينة حماة بنحو 35 كم أسفرت عن تدمير منصات إطلاق الصواريخ والقذائف كانوا يستخدمونها في الاعتداء على المناطق المجاورة.‏

وكانت التنظيمات الإرهابية المنتشرة في بلدة اللطامنة استهدفت مساء أول أمس بـ 5 صواريخ غراد المطار العسكري وقرية ارزة وحديقة المعلمين في حماة ما تسبب بوقوع أضرار مادية دون وقوع إصابات بين المواطنين.‏

وتنتشر في عدد من قرى وبلدات ريف حماة الشمالي مجموعات إرهابية يتبع أغلبها لتنظيم جبهة النصرة و»الحزب التركستاني» وتضم في صفوفها مئات الإرهابيين المرتزقة الذين تسللوا عبر الحدود المشتركة من الأراضي التركية بتسهيل وتمويل ودعم من نظام أردوغان.‏

كما واصلت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة عملياتها بإسناد من سلاحي الطيران والمدفعية في ملاحقة فلول تنظيم داعش الإرهابي في منطقة تلول الصفا في بادية السويداء آخر معاقل التنظيم التكفيري موقعة في صفوف الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.‏

وأفاد مراسل سانا في السويداء أن سلاحي الطيران والمدفعية نفذا رمايات مركزة ضد أوكار وتحصينات إرهابيي داعش في منطقة تلول الصفا بعمق بادية السويداء الشرقية ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات منهم.‏

وبين المراسل أنه تزامنا مع الغارات الجوية والقصف المدفعي واصلت وحدات الجيش العاملة في المنطقة تقدمها في عمق الجرف الصخري المتاخم لتلول الصفا وسط اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش الذين يحاولون استغلال طبيعة المنطقة وتكوينها البازلتي المعقد بما يحويه من كهوف ومغاور وجحور واتخاذها اوكارا للاختباء من ضربات الجيش الذي ينفذ عملياته وفق تكتيك مدروس يتلاءم وطبيعة المنطقة ووعورتها الأمر الذي ضيق الخناق على إرهابيي التنظيم وأوقع في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتاد.‏

وكانت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة حققت تقدما كبيرا في عمق الجروف الصخرية في منطقة تلول الصفا وسيطرت على مساحات جديدة خلال الايام القليلة الماضية وسط حالة انهيار وفرار لإرهابيي داعش باتجاه العمق مترافقا مع تعزيز الجيش انتشاره وتثبيت نقاط متقدمة في إطار العملية العسكرية المتواصلة لتطهير كامل بادية السويداء الشرقية من الإرهاب.‏