تم أمس استعراض جميع الإجراءات والتحضيرات التي اتخذتها وزارة الإدارة المحلية والبيئة لإنجاح عملية انتخابات المجالس المحلية المزمع إجراؤها يوم الأحد في 16 أيلول الحالي، وذلك خلال اجتماع لوزير الادارة المحلية والبيئة حسين مخلوف مع المحافظين بمناسبة اقتراب موعد الانتخابات.‏
وأكد الوزير مخلوف أنه تم القيام بمختلف الخطوات والاجراءات اللازمة لانتخابات المجالس المحلية المقبلة وتم توزيع مستلزمات العملية الانتخابية من صناديق الاقتراع والقرطاسية إضافة إلى تقديم سلف مالية لتأمين متطلباتها من غرف سرية ومطبوعات ومغلفات، مشيراً الى أنه تم إحداث مراكز للاقتراع في جميع المحافظات وتشكيل لجان انتخابية بعدد المراكز في سورية كما أدت أغلب اللجان اليمين الدستورية داعياً جميع المواطنين الى المشاركة الفاعلة فى ممارسة حقهم الانتخابي لما لذلك من أهمية وأثر كبير فى اختيار ممثلي مجتمعاتهم المحلية ومجالسها.‏‏
وأكد أن الوحدات الادارية تعمل كخلية نحل لإنجاح هذا الاستحقاق لكوننا بحاجة الى مجالس محلية جديدة تكون قادرة على القيام بمتطلبات مرحلة إعادة الإعمار والبناء بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العربى السوري وعودة القسم الأكبر من المناطق الى حضن الدولة.‏‏
ودعا المهندس مخلوف المحافظين لتحفيز المواطنين إلى ضرورة اختيار المرشح الأكفأ ليكون قادراً على القيام بكل واجباته ومسؤولياته تجاه مجتمعه المحلي، نظراً للدور الكبير لهذه المجالس المحلية ولاسيما أننا مقبلون على مرحلة إعادة الإعمار، مشدداً على أن كل محافظة يحدث فيها مشاركة واسعة في الاقتراع هو دليل على قناعة المواطنين وإيمانهم بهذه العملية الانتخابية، وبالنسبة لإعلان النتائج، بيّن أنها من اختصاص اللجان القضائية الفرعية، وهي من ضمن مسؤولياتها، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق على تشكيل غرقة عمليات في كل محافظة ترتبط بالوزارة وبإشراف كامل من اللجنة القضائية العليا واللجان القضائية الفرعية لضمان سير العملية الانتخابية بنجاح، منوها بأهمية التدريب والتأهيل بالنسبة للمجالس المحلية المنتخبة الجديدة على المستوى المحلي والمركزي، إضافة لأهمية إنجاز الخطة الاستثمارية ومشاريعها.‏‏
وفيما يتعلق بالخطة الاسعافية لإعادة الإعمار، أشار إلى أهمية متابعة تنفيذ المشاريع المدرجة بالخطة وإنجازها ضمن المدد المحددة، مع أهمية متابعة إزالة الأنقاض وتجميل مداخل المدن والشوارع والمحاور الرئيسية، إضافة للاهتمام بإنجاز المناطق الصناعية والحرفية المباشر بتنفيذها، مضيفاً: إن من أولويات عمل الدولة، عودة أبنائها إلى منازلهم وقراهم وهذا ما يستدعي جهداً إضافياً من المحافظين لمواكبة عمل هيئة تنسيق عودة السوريين من الخارج.‏‏
بدوره أشار محافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم في تصريح مماثل الى أن الاجتماع ناقش جميع القضايا الخاصة لإتمام العملية الانتخابية بنجاح لافتاً الى أن البلديات الجديدة التي أحدثت فى بعض مناطق وبلدات محافظة ريف دمشق سيناط بها مهام كبيرة وعليها بذل الجهود للنهوض والارتقاء بمجتمعاتها وإعادة بنائها والسعي لاستقطاب جميع الفعاليات المحلية والاقتصادية فى المحافظة لإعادة الحياة الطبيعية إليها كما كانت وأفضل.‏‏
من جانبه أكد محافظ طرطوس صفوان ابو سعدى أن المحافظة أنجزت كل الترتيبات لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد واستكمال كل ما يلزم لهذه العملية.‏‏
محافظ القنيطرة المهندس همام دبيات بين أن إجراء انتخابات مجالس الإدارة المحلية في هذا الوقت بالذات يعد انتصاراً لسورية ولشعبها لكونها تحارب الارهاب من جهة وتبني من جهة أخرى.‏‏
** ** **‏‏
عمـال دمشـق: خطــوة فـــي الاتجاه الصحيح‏‏
دمشق- بسام زيود:‏‏
أكد حاتم الجغصي رئيس اتحاد عمال دمشق بأن انتخابات الإدارة المحلية والتي ستبدأ يوم الأحد القادم هي استحقاق دستوري ووطني مهم وبالتالي يجب تقديم المقترحات والأفكار واتخاذ الاستعدادات والإجراءات التي من شأنها إنجاحها وإخراجها بشكلها اللائق الذي يعبر عن ديمقراطيتنا وحرية اختيارنا مشيراً إلى ضرورة تضافر جهود الجميع في هذا الشأن لافتاً إلى أن الشعب العربي السوري صاحب التجربة الكبيرة في الإدارة المحلية سيخوض هذه الانتخابات وسيحقق النتائج المرجوة منها وسيسقط كل رهانات الأعداء عليها.‏‏
وأوضح رئيس الاتحاد أن لمجالس الإدارة المحلية أهمية كبيرة لدورها في إيصال صوت المواطن إلى الجهات المعنية وفي عملية التنمية بمختلف مجالاتها والرقابة الشعبية المحلية وخلق كوادر محلية قادرة على القيام بالدور المنوط بها وبالتالي يجب أن يمتلك أعضاؤها الخبرة والكفاءة والسمعة الجيدة، الأمر الذي يفرض علينا جميعاً العمل على اختيار أعضاء يملكون هذه الصفات، مؤكداً على ضرورة تعريف العمال والمواطنين بأهمية هذه الانتخابات وحضهم على المشاركة الفاعلة فيها.‏‏
وأكد عدد من ممثلي العمال أهمية مساهمة المجالس المحلية في المرحلة القادمة في تحقيق تطلعات المواطنين وتحسين الواقع الخدمي بما ينعكس إيجاباً على الواقع المعيشي والاقتصادي الذي تراجع في الفترة الماضية بسبب الأزمة التي تعرضت لها سورية منوهين بضرورة التزام المجالس بقضايا الناس وتلمس همومهم والعمل على حل مشاكلهم.‏‏
وأشار ممثلي العمال الى أهمية قيام المجالس القادمة بواجباتها ورصد المشاكل والنواقص في الأحياء والشوارع والقرى والمدن والوقوف على احتياجات المواطنين وإيلاء التنظيم العمراني حيزاً كبيراً من الاهتمام بما يراعي الشروط الصحية والفنية للبناء الحديث الآمن بعيداً عن العشوائية موضحين بأن الانتخابات خطوة في الاتجاه الصحيح.‏‏
** ** **‏‏
لجان السويداء تؤدي اليمين‏‏
السويداء- الثورة:‏‏
أدى أعضاء اللجان الانتخابية في منطقة صلخد أمس اليمين القانونية لانتخابات مجالس الإدارة المحلية، وأكد القاضي سامي الشريطي رئيس اللجنة القضائية الفرعية أن اللجنة تتابع عملها من خلال العمل على توفير كل ما يلزم لنجاح العملية الانتخابية في السادس عشر من الشهر الجاري، لافتاً إلى أنه تم رصد وبالتنسيق مع جميع الجهات المعنية في المحافظة واقع سير الدعاية الإعلانية للانتخابات من قبل المرشحين، ومدى الالتزام بالقوانين والأنظمة الناظمة للانتخابات، ولتاريخه لم نرَ أي مخالفة، قامت مجالس المدن والبلدان والبلدات وجميع الوحدات الإدارية بتحديد الأماكن المسموح للمرشحين وضع صورهم ودعاياتهم فيها.‏‏
وقال جمال أبو حمدان رئيس اتحاد الحرفيين بالسويداء كما إن وجبنا الوطني يحتم علينا نحن كحرفيين أن نشارك بفاعلية في هذه الانتخابات، وبمقدار ما نحرص على اختيار المرشحين ذوي الكفاءة وأصحاب المواقف الوطنية، بقدر ما نجعل من المجالس المحلية القادمة مجالس قوية قادرة على النهوض بأعباء المرحلة القادمة وتحدياتها.‏‏
** ** **‏‏
..و239 مركزاً انتخابياً في درعا‏‏
درعا- عبدالله صبح- سمير المصري:‏‏
حددت اللجنة القضائية الفرعية لانتخابات مجالس الإدارة المحلية بدرعا المراكز الانتخابية في معظم مناطق المحافظة، وأشار القاضي عيسى الاحمد رئيس اللجنة القضائية الفرعية بدرعا إلى أن عدد المراكز بلغ /239/ مركزاً انتخابياً شملت معظم مناطق المحافظة حيث تم تخصيص 478 صندوقاً.‏‏
وأكد الأحمد في تصريح «للثورة» أن هذا الرقم قابل للتغير بسبب الانسحابات وصعود بعض البلديات بالتزكية، منوهاً أن العمل اليوم جار على اعداد وتجهيز الصناديق الانتخابية ومستلزماتها من سجلات ووثائق وتحديد لجان انتخابية من أجل توزيعها على المراكز التي تم تحديدها بموجب قرار محافظ درعا واللجنة القضائية الفرعية مشيراً الى قيام اللجنة الفرعية القضائية بدرعا بإعداد نشرات إرشادية للمرشحين والناخبين إلى جانب نشرة تتضمن دور ومهام اللجان الانتخابية فيما يخص عملها من أجل مساعدتها في أداء واجبها والمطلوب منها ونشرة خاصة بعقوبات جرائم الانتخابات.‏‏
بدوره أكد الأحمد أن عدد المرشحين المتقدمين 2120 تم رفض 164 لعدم استكمال الوثائق القانونية بينما بلغ عدد النساء اللواتي تم قبولهن 157.‏‏