بقيمة 800 مليون ليرة تم أمس وضع جهاز حديث للتصوير بالرنين المغناطيسي في الخدمة بمشفى المواساة الجامعى بدمشق مقدماً من منظمة الصحة العالمية.

مدير عام مشفى المواساة الدكتور عصام الامين أوضح أن الجهاز يتمتع بدقة عالية ويشكل قيمة مضافة لموضوع الاستقصاءات الشعاعية والسريرية فى المشفى من أجل الوصول الى التشخيص الدقيق للحالات المرضية ويتميز الجهاز بفتحة نفق قطرها 60 سم وطابعة للافلام وقدرة على تحمل الاوزان حتى 160 كيلوغراماً اضافة الى أنه مزود ببرامج تستقصي كل أعضاء الجسم بما فيها برامج خاصة بالثدي تفيد في الكشف المبكر عن السرطان، لافتاً الى أن الجهاز سيقدم الخدمة مجاناً للمرضى المقبولين داخل المشفى وبأسعار رمزية تبلغ للصورة الواحدة نحو 4 آلاف ليرة للمرضى المحولين من العيادات الطبية الخارجية والمشافي الاخرى في حين تتراوح تكلفتها في المراكز الخاصة بين 40 و 50 الف ليرة مشيراً الى أنه يجري العمل على صيانة جهاز الرنين القديم ليوضع في الخدمة قريباً.