كانت واثقة بنفسها حين قررت الاعتراض على علامتها النهائية واستجابت لندائها تربية الحسكة وأنصفتها.

إنها الطالبة المتفوقة روشن محمد أمين علو من محافظة الحسكة فبعد إعادة جمع علاماتها في مادة اللغة الفرنسية وإصلاح الخطا الحاصل في جمع علامة مادة اللغة الفرنسية لتحصل في النتيجة على ما فقدته من علامات وتكون في المركز الأول على مستوى المحافظة بمجموعة قدره 3100 علامة.

وبفرح تقول روشن: كنت واثقة من علاماتي، وعلى يقين بأن التربية ستعيد النظر بالاعتراض، وبالنهاية حصلت على حقي، وتتابع «إن النجاح والتفوق في هذه الظروف نجاح لجميع أبناء المحافظة، والفضل يعود للكوادر الإدارية والتعليمية في المحافظة عامة والمتابعة المستمرة للأهل الذين وفروا كل الظروف الملائمة للحصول على التفوق.

وتضيف الطالبة: إن ما حققه الطلاب في شهادة التعليم الأساسي يعكس إصرار الطلاب والكوادر التربوية والتعليمية على المضي قدما في مسيرة التعليم والوصول إلى حالة التميز رغم كل الظروف الصعبة التي تمر به المحافظة والتي أثرت بشكل واضح على القطاع التربوي إلا أن إجراءات التربية وإصرار التلاميذ والطلاب كان الأقوى وكانت النتائج على مستوى الطموح.

والد الطالبة الدكتور محمد أمين علو أشار إلى سرعة الاستجابة من قبل التربية ومن كل الجهات للاعتراض وإعادة النظر مباشرة، مؤكدا أن روشن هي واحدة من بنات سورية اللواتي اجتهدن للوصول إلى التفوق رغم كل الظروف الصعبة التي مرت به المحافظة.

من جانبها مديرة تربية الحسكة إلهام صورخان قالت: إن الطالبة روشن حصلت على العلامة الكاملة في شهادة التعليم الأساسي بعد تصحيح الخطا الحاصل في جمع علامات مادة اللغة الفرنسية، لافتة إلى أن والتفوق والنجاح في هذه الظروف إنجاز كبير بحد ذاته وثمرة تعاون وجهد متكاملة بين التربية والكوادر التعليمية والأهل للحد من تأثير الظروف على الواقع التربوي في محافظة الحسكة.

وأشارت صورخان إلى أن هناك أكثر من 40 طالبا وطالبة من أبناء محافظة الحسكة حصلوا على علامات تتجاوز 3000 درجة، وبلغت نسبة النجاح خلال العام الجاري 59ر59 بالمئة بينما بلغت خلال العام الدراسي الفائت 94ر43 بالمئة وهذا مؤشر واضح على حالة التعافي والاستقرار على القطاع التربوي.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع