واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدوانها الهمجي الوحشي واسع النطاق على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لليوم التاسع والعشرين موقعة المزيد من الشهداء والجرحى إضافة إلى تدمير منازل الفلسطينيين جراء غارات لطيران الاحتلال الحربي

وقصف مدفعي وآخر من الزوارق البحرية بشكل مكثف إلى جانب توغل بري على أطراف القطاع. مما رفع عدد الشهداء الذين سقطوا امس جراء العدوان الى 52 شهيدا. وقد قصفت قوات الاحتلال صباح أمس حي تل السلطان غرب رفح ما أدى إلى إصابة أحد عمال البلدية بجروح خطيرة فيما استشهد مواطن وأصيب اثنان في قصف على شقة سكنية في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.‏

وفي جباليا استشهد ستة فلسطينيين بقصف استهدف مجموعة من المواطنين في محيط مسجد حيفا بتل الزعتر شمال قطاع غزة كما استشهدت الطفلة رغد مسعود وأصيب 8 من أفراد عائلتها بقصف شرق رفح.‏

كذلك استهدفت طائرات الاحتلال مسجد الإحسان في مخيم النصيرات وسط القطاع وأعلنت المصادر الطبية عن استشهاد فلسطينيين في مجمع الشفاء الطبي متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها في قصف سابق.‏

في غضون ذلك استشهد ستة مواطنين بينهم شقيقان في قصف للطائرات الحربية الإسرائيلية تم على مرحلتين واستهدف عدداً من الفلسطينيين في حي الشيخ رضوان شمال غزة .‏

وفي تطور لاحق أعلنت مصادر طبية في مجمع الشفاء الطبي عن استشهاد مواطنين من عائلة نجم متأثرين بجروحهما خلال قصف استهدف منزل عائلتهما الواقع في محيط مسجد التوبة بمخيم جباليا ليرتفع بذلك عدد شهداء العائلة إلى عشرة بعد أن استشهد ثمانية من هذه العائلة أول من أمس في مجزرة لقوات الاحتلال الإسرائيلي. كما استشهدت ممرضة وطفلين بغارة على رفح.‏

وبعيد دقائق من إعلانها عن تهدئة مزعومة من طرف واحد لسبع ساعات أطلقت طائرات ومدفعية الاحتلال الإسرائيلي صواريخها وقذائفها مستهدفة منازل المواطنين الفلسطينيين في أنحاء مختلفة في قطاع غزة ما أدى لاستشهاد فلسطينيين اثنين بينهم طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات وإصابة أكثر من 30 آخرين معظمهم من الأطفال والنساء ,كما استهدفت طائرة استطلاع تابعة للاحتلال الإسرائيلي بصاروخ مواطن فلسطيني بشكل مباشر في منطقة مصبح شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة ما أدى إلى استشهاده.‏

كما استشهد فلسطينيان وهما في العشرينيات من العمر وأصيب آخرون بقصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف مجموعة من المواطنين شرق خان يونس، وبذلك يرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ بدء العدوان الصهيوني إلى نحو1840 شهيداً وأكثر من 9400 جريح. بدورها واصلت المقاومة الفلسطينية عملياتها النوعية رداً على العدوان الوحشي المتواصل على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وأطلقت صواريخ وقذائف جديدة على مستعمرة أشكول.‏

كما أطلقت المقاومة صواريخ أخرى على مواقع الاحتلال الإسرائيلي في إسدود وعسقلان جنوبي فلسطين المحتلة. من جانبها أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الفلسطينية استشهاد قائدها في شمال قطاع غزة دانيال منصور في قصف استهدف أحد المنازل في جباليا.‏

وكان سبعة جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي أصيبوا الليلة قبل الماضية إثر تصدي فصائل المقاومة لهم في مختلف مناطق قطاع غزة وهو الأمر الذي بات يؤرق كيان الاحتلال ولا سيما بعد تزايد أعداد قتلاه ومصابيه.‏

ونقل موقع واللا الإسرائيلي عن مصادر إعلامية اسرائيلية قولها إن سبعة جنود إسرائيليين نقلوا ليلة أمس من قطاع غزة إلى مشفى سوروكا في بئر السبع جراء إصابتهم خلال اشتباكات مع الفصائل الفلسطينية في غزة.‏

الأحمد: أبلغنا مصر موافقتنا على دعوتها إلى هدنة مدتها 72 ساعة‏

في سياق متصل أكد رئيس الوفد الفلسطيني إلى القاهرة عزام الاحمد أن الوفد الفلسطيني أبلغ مصر بالموافقة على دعوتها لهدنة في قطاع غزة تبدأ الساعة الثامنة صباح اليوم ولمدة 72 ساعة وذلك ضمن اطار الجهود لوقف العدوان الاسرائيلي المتواصل على غزة.‏

ونقلت وكالة وفا الفلسطينية عن الاحمد قوله انه سيتم خلال الهدنة بدء المفاوضات غير المباشرة بين الوفدين الفلسطيني والاسرائيلي من أجل تثبيت وقف اطلاق النار في غزة وتحقيق المطالب الفلسطينية التي أبلغها الوفد لمصر بما يؤمن وقف العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني.‏

من جهته أكد مصدر مصري مسؤول في تصريح لوكالة انباء الشرق الاوسط المصرية أن مصر دعت الوفدين الفلسطيني والاسرائيلي للحضور إلى القاهرة بعد الالتزام بهدنة لمدة اثنتين وسبعين ساعة مشيرا إلى ان التوقعات تشير إلى الالتزام بالتهدئة وارسال الوفود لبدء عملية التفاوض استنادا للمبادرة المصرية.‏

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع