جدد مجلس الأمن الدولي تأكيد التزامه بسيادة سورية واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها موضحا أن الحل للأزمة فيها يتحقق بالطرق السلمية.

وشدد المجلس في بيان رئاسي أمس على أن إنشاء لجنة مناقشة الدستور بقيادة وملكية سورية «يشكل بداية العملية السياسية الرامية إلى إنهاء الأزمة فيها وفقا لقرار مجلس الأمن 2254 بما يلبي تطلعات كل السوريين» مشيرا إلى دعمه لعقد الاجتماع الأول للجنة في جنيف نهاية الشهر الجاري.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس نوه لدى إعلانه في الـ 23 من أيلول الماضي عن الاتفاق على تشكيل اللجنة الدستورية بالجهود التي بذلتها الحكومة السورية مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون للوصول إلى تشكيل هذه اللجنة موضحا أن الأمم المتحدة ستسهل عملها في جنيف.

الى ذلك واصل تنظيم «جبهة النصرة» والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في إدلب اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية ومنعهم من الخروج إلى المناطق الآمنة عبر ممر أبو الضهور لليوم السادس والعشرين على التوالي وسط تشديد الإرهابيين محاصرة الأهالي والضغط عليهم عبر احتكار المواد الغذائية.

وذكر مراسل سانا أن المجموعات الارهابية تواصل نشر مرتزقتها لقطع الطرق أمام الأهالي الراغبين بالخروج والتوجه إلى ممر أبو الضهور ومن ثم إلى المناطق الآمنة إضافة إلى تكريس إجراءات سابقة كان الإرهابيون قاموا بها كتجريف الطرق المؤدية إلى الممر ووضع السواتر الترابية والأحجار لمنع السيارات التي تقل الأهالي من الوصول إلى نقاط الجيش العربي السوري.

وأشار المراسل إلى أن إرهابيي «النصرة» يعمدون إلى بث الإشاعات والأكاذيب بشكل مستمر والتضليل لتشويه حقيقة الأمان والأمن الذي ينعم به جميع من يخرج من مناطق سيطرتهم.

ولفت مراسل سانا إلى أن الجهات المعنية تواصل اتخاذ جميع الإجراءات والتحضيرات اللوجستية لاستقبال أي مواطن يخرج من مناطق انتشار الإرهابيين وتقديم المساعدة الفورية له حيث يتواجد طاقم طبي وآخر لتقديم الغذاء وحافلات لنقل الأهالي إلى مناطق إقامة مؤقتة لهم.

من جهة أخرى عثرت الجهات المختصة أمس على مستودع ذخيرة من مخلفات التنظيمات الإرهابية في منطقة اللجاة الصخرية في ريف السويداء الشمالي الغربي يضم كمية كبيرة من العبوات والأحزمة الناسفة وذخيرة أسلحة رشاشة وأدوية من دول عدة وألبسة.

وأوضح مصدر من الجهات المختصة لمراسل سانا انه في اطار عمليات التمشيط والتفتيش المتواصلة لتأمين المناطق المحررة من الإرهاب وبالتعاون مع الاهالي تم العثور على مستودع كبير للذخائر من مخلفات التنظيمات الإرهابية كان معدا ومموها داخل إحدى المغارات تحت الارض في منطقة صخرية شديدة الوعورة في منطقة اللجاة في ريف السويداء الشمالي الغربي المتاخم لريف درعا الشمالي الشرقي.

واشار المصدر إلى ان المستودع كان يضم 52 صندوق ذخائر من بنادق ورشاشات بي كي سي ودوشكا وقذائف آر بي جي 7 وقذائف ب 12 اضافة إلى حشوات دافعة مختلفة وقذائف وعبوات بعضها اسرائيلي وغربي الصنع واحزمة ناسفة والبسة وادوية بعضها غربي وسعودي واردني المنشأ.

سانا - الثورة

 

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع