أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة التصدي الفعال للتهديد الإرهابي وضرورة تقديم وتنظيم المساعدات الإنسانية الشاملة في سورية.

وجاء في بيان أصدره الكرملين وأورده موقع روسيا اليوم عقب اتصال هاتفي بين بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه تم بحث التطورات في سورية والأزمة الأوكرانية إضافة إلى عدد من القضايا الثنائية والدولية الأخرى.

وأضاف البيان: إن الرئيسين ناقشا الأوضاع في سورية، وشددا على أهمية انطلاق أعمال لجنة مناقشة الدستور إضافة إلى تنظيم المساعدة الإنسانية الشاملة للبلاد.

كما تطرق الجانبان بحسب بيان الكرملين إلى تطورات القضية الأوكرانية وعدد من المسائل الحيوية في إطار الحوار الروسي الفرنسي واتفقا على الاستمرار في الاتصالات بين البلدين على مستويات عدة ولا سيما التصدي الفعال للتهديد الإرهابي في المنطقة.

وفي سياق ذو صلة أعلن وزير خارجية كازاخستان مختار تليوبردي أمس أن الجولة القادمة من محادثات آستنة حول الأزمة في سورية يمكن أن تعقد في العاصمة نور سلطان أوائل كانون الأول القادم.

وقال تليوبردي في تصريحات نقلتها وكالة سبوتنيك: إن وزارته تنتظر طلبا رسميا من الدول الضامنة لعملية آستنة وهي (روسيا وإيران وتركيا).

يشار إلى أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الكازاخستانية أيبيك سميدياروف أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أن الجولة القادمة من محادثات آستنة قد تعقد أواخر تشرين الثاني الحالي أو مطلع الشهر المقبل في نور سلطان.

وبدأت اجتماعات آستنة في العاصمة الكازاخية منذ مطلع عام 2017 وعقدت ثلاثة عشر اجتماعا أحدها في مدينة سوتشي الروسية وأكدت في مجملها على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائيا.

وكالات – الثورة