استشهد أكثر من 9 مدنيين وأصيب 16 آخرون بجروح جراء عدوان نفذته التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال التركي على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي.

وذكر مصدر عسكري لـ سانا أن مرتزقة الاحتلال التركي اعتدوا بقذائف الحقد والإرهاب على بلدة تل رفعت في الريف الشمالي لمدينة حلب ما أدى إلى ارتقاء 9 شهداء بينهم 8 أطفال وجرح 16 آخرين.

وأشار مراسل سانا إلى اصابة مدنيين اثنين مساء أمس جراء سقوط قذيفة أطلقها الإرهابيون على دوار الموت بمدينة حلب في حين سقطت خمس قذائف على مشروع 3000 بالحمدانية دون وقوع إصابات.

وأفادت مصادر محلية وإعلامية في وقت سابق أمس بأن قصفاً مدفعياً من قبل التنظيمات الإرهابية المرتبطة بقوات الاحتلال التركي استهدف مدينة تل رفعت خلال الساعات الماضية ما تسبب باستشهاد 9 مدنيين معظمهم من النساء والأطفال وإصابة 10 آخرين بجروح متفاوتة إضافة إلى وقوع أضرار مادية بالبنى التحتية والمباني السكنية التي تم استهدافها.

ولفتت المصادر إلى أن عمليات القصف تزامنت مع خروج الطلاب من مدارسهم ما أدى إلى وقوع إصابات بينهم، لافتة إلى أن حصيلة الشهداء مرشحة للازدياد لوجود جرحى حالة بعضهم حرجة.

وتستهدف التنظيمات الإرهابية المنتشرة في مناطق عفرين وإعزاز بريف حلب الشمالي بشكل متكرر مدينة تل رفعت بالقذائف والصواريخ الأمر الذي يؤدي إلى وقوع ضحايا وإصابات بين الأهالي.

بالتوازي اختطف إرهابيون يعملون بإمرة قوات الاحتلال التركي عددا من الشبان من أبناء قرية القاطوف في منطقة رأس العين بالحسكة وأقدموا على سرقة منازل فيها، بينما تزايدت عمليات اقتتال الإرهابيين فيما بينهم والتي أسفرت عن مقتل العديد منهم.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قوات الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية واصلوا ممارساتهم العدوانية بحق المدنيين في ريف الحسكة الشمالي الغربي واعتقلوا عددا من الشباب من قرية القاطوف في منطقة رأس العين كما سرق الإرهابيون عددا من منازل القرية الخالية من سكانها الذين هجروا بفعل اعتداءات الإرهابيين وممارسات قوات الاحتلال التركي التي تشغلهم.

ولفت المراسل إلى مقتل ثمانية من مرتزقة أردوغان في قرية الهراس بريف رأس العين نتيجة اقتتال فيما بينهم بالتوازي مع مواصلتهم أعمال النهب والسرقة حيث أقدموا على سرقة محولة الكهرباء التي تغذي بئر قرية المدان بريف رأس العين بالكهرباء ما تسبب بانقطاع المياه عن قرابة عشر قرى.

وفي سياق محاولاتها لإحداث تغييرات ديموغرافية نقلت قوات الاحتلال التركي أمس ثماني عائلات جديدة لمرتزقتها الإرهابيين إلى قريتي حميد والعرادة بريف رأس العين.

وأشار المراسل إلى إقدام قوات الاحتلال التركي على نقل غرف مسبقة الصنع إلى نقطة عسكرية لها في قرية السودة بريف رأس العين وذلك مع إقدامها على إنشاء نقطتين عسكريتين في قريتي الكنيهر والطولان بريف رأس العين أيضا.

واختطف إرهابيون أمس عددا من أبناء مدينة رأس العين وسرقوا عددا من المنازل فيها وجرفوا منازل في قرية الدردارة بالريف ذاته في حين ادخلوا عددا من أسر الإرهابيين قادمين من تركيا إلى شارع السيدا بحي المحطة في المدينة وتم إسكانهم فيها.

ومنذ عدوانها على الأراضي السورية في التاسع من تشرين الأول الماضي أقدمت قوات النظام التركي ومرتزقته من الإرهابيين على تنفيذ عمليات إجرامية بحق الأهالي ودمرت البنى التحتية والمرافق الخدمية ما أدى إلى نزوح كبير للمدنيين باتجاه مدينتي الحسكة والقامشلي في حين نقلت قوات الاحتلال والتنظيمات الإرهابية العاملة بإمرتها مئات الأسر من أهالي الإرهابيين وأسكنتهم في منازل المدنيين الذين ضغطت عليهم وهجرتهم من المنطقة.

من جهة ثانية أصيب مدني بجروح جراء اعتداء المجموعات الإرهابية بقذائف المدفعية على بلدة الرصيف بريف حماة الشمالي الغربي.

وذكر مراسل سانا فى حماة أن إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» اعتدوا بعدد من قذائف المدفعية على منازل المواطنين في بلدة الرصيف في سهل الغاب شمال غربي حماة ما تسبب بإصابة مدني ووقوع أضرار مادية في الممتلكات.

وتنتشر في ادلب وريفها مجموعات إرهابية تتبع معظمها إلى تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي تعتدي على القرى الآمنة والنقاط العسكرية بريف حماة الشمالي العاملة على حمايتها.

من جانب آخر نفت وزارة الدفاع الروسية أمس المزاعم التي روجت لها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية حول استهداف طائرات روسية مخيما للنازحين في سورية.

ووصف المتحدث باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف ما روجته الصحيفة بأنه اتهامات سخيفة وبدائية ولا طائل منها ومبنية على مقطع فيديو مجهول المصدر يظهر محتالين من «الخوذ البيضاء» أمام مبان كبيرة لمخيم مزعوم للنازحين ويحتوي على لقطات لسماء زرقاء حيث كان من المفترض أن تحلق طائرة روسية ومقتطفات من عبارات روسية نسبت لطيارين من القوات الجوية الفضائية الروسية.

وأشار كوناشينكوف إلى أن التقرير يشدد على أن صحفيي نيويورك تايمز بذلوا جهودا خرافية على مدى شهور طويلة في ما وصف بفك شيفرة الأحاديث بين الطيارين الروس في سورية مضيفا مضطرون مرة أخرى لتذكير طالبي إعداد هذا الخبر الزائف بأن إبلاغ الطيارين الروس بإحداثيات الأهداف أو تقديم التقارير حول تنفيذهم المهام لا يجريان صوتيا في البث الإذاعي المفتوح.

ولفتت الوزارة أيضا إلى إعلان ما يسمى «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له واشتهر أيضا بتقاريره المزيفة يوم الـ27 من تشرين الثاني أي قبل عدة أيام من نشر خبر الصحيفة الأمريكية عن توقيع اتفاق تعاون مع نيويورك تايمز حول إجراء تحقيقات مشتركة في «جرائم الحرب» بسورية.

بموازاة ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ثلاثة عسكريين روس أصيبوا بجروح طفيفة لدى انفجار عبوة ناسفة قرب مدرعتهم في منطقة عين العرب بريف حلب الشمالي الشرقي. وأشارت الوزارة في بيان لها إلى أن عبوة ناسفة انفجرت أثناء قيام مجموعة من العسكريين بمهمة استطلاع الطريق لتسيير دورية روسية تركية مشتركة على بعد 5ر1 كيلو متر غرب قرية كوران بمنطقة عين العرب أقصى ريف حلب الشمالي الشرقي. وأوضحت الوزارة أن الانفجار ألحق أضراراً بالمركبة وتسبب بإصابة العسكريين الروس الثلاثة الجالسين فيها بجروح لا تهدد حياتهم.

ويتم تسيير دورات روسية تركية مشتركة في عدد من مناطق الريف الشمالي لمحافظات حلب والرقة والحسكة بناء على مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين روسيا والنظام التركي في سوتشي في الـ 22 من تشرين الأول الماضي.

سانا - الثورة: