أعلن مصدر عسكري أن دفاعاتنا الجوية تصدت لعدوان جوي نفذته طائرات إسرائيلية على مطار الـ تي فور بريف حمص الشرقي من اتجاه منطقة التنف على الحدود السورية العراقية وأسقطت عدداً من الصواريخ.

وقال المصدر لـ سانا: حوالي الساعة العاشرة وعشر دقائق من مساء أمس الثلاثاء الواقع في 14-1-2020 قام الطيران الإسرائيلي بعدوان جوي جديد على مطار الـ تي فور من اتجاه منطقة التنف.

وأضاف المصدر أن وسائط دفاعنا الجوي تصدت على الفور للصواريخ المعادية وأسقطت عدداً منها في حين وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة واقتصرت الأضرار على الماديات.

من جانب اخر شهد ممرا أبو الضهور والحاضر أمس خروج عشرات المدنيين قادمين من مناطق انتشار الإرهابيين بريفي إدلب وحلب إلى المناطق الآمنة التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وذكر مراسل سانا في حماة أن عشرات المدنيين وصلوا أمس إلى ممر أبو الضهور جنوب شرق إدلب قادمين من مناطق انتشار المجموعات الإرهابية في المحافظة حيث كان في استقبالهم الجهات المعنية وقدمت النقطة الطبية خدماتها للمرضى وتم نقلهم بعد ذلك عبر حافلات إلى المناطق المحررة من الإرهاب بعد تأمينها بالخدمات الأساسية.

ومن جنوب حلب أفاد مراسل سانا بأنه لليوم الثاني يستمر توافد المدنيين إلى ممر الحاضر قادمين من مناطق انتشار المجموعات الإرهابية بريفي حلب وإدلب حيث استقبلت الجهات المعنية العشرات منهم أمس وأمنت لهم حافلات لنقلهم باتجاه المناطق الآمنة.

وأقامت الجهات المعنية بإشراف الجيش العربي السوري 3 ممرات إنسانية في منطقة أبو الضهور جنوب شرق إدلب وبلدة الهبيط بالريف الجنوبي ومنطقة الحاضر بريف حلب الجنوبي لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق انتشار الإرهابيين في إدلب وريف حلب إلى المناطق التي حررها الجيش من الإرهاب.

واستهدفت التنظيمات الإرهابية ظهر أمس محيط ممر الحاضر بالقذائف في محاولة يائسة لدب الذعر في نفوس المدنيين الراغبين في الخروج من مناطق انتشار الإرهابيين ومنعهم من الوصول إلى الممر لاستمرار اتخاذهم دروعاً بشرية.

وذكر مراسل سانا في حلب أن عدداً من القذائف أطلقها الإرهابيون سقطت في محيط ممر الحاضر جنوب حلب بالتزامن مع وجود عشرات المدنيين فيه قادمين من مناطق انتشار الإرهابيين تمهيدا لإيصالهم إلى قراهم التي طهرها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وخرج أمس الأول العشرات من المواطنين عبر ممر الحاضر قادمين من مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية تمهيداً لعودتهم إلى قراهم وبلداتهم التي حررها الجيش من الإرهاب حيث تم استقبالهم من الجهات المعنية وتقديم الخدمات الصحية للمحتاجين منهم.

وأقامت الجهات المعنية أمس الأول بإشراف الجيش العربي السوري 3 ممرات إنسانية في منطقة أبو الضهور جنوب شرق إدلب وبلدة الهبيط بالريف الجنوبي ومنطقة الحاضر بريف حلب الجنوبي لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق انتشار الإرهابيين في إدلب وريف حلب إلى المناطق المحررة.

استشهاد مدنيين اثنين بإطلاق مجموعات «قسد» النار على متظاهرين في البصيرة

من جهة أخرى استشهد مدنيان وأصيب آخرون نتيجة إطلاق مجموعات «قسد» النار على أهالي قرية البصيرة شمال مدينة دير الزور الذين خرجوا بمظاهرة تنديداً بممارساتها بحق الأهالي في المنطقة.

وذكرت مصادر أهلية وإعلامية متطابقة أن مجموعات «قسد» أطلقت الرصاص الحي باتجاه مجموعة من أهالي قرية البصيرة بريف دير الزور الشمالي تظاهروا اليوم ضدها جراء ممارساتها القمعية تجاه أهالي المنطقة حيث قطعوا الطريق المؤدية إلى القرية بالإطارات المشتعلة ورفع عدد منهم يافطات تندد بتلك الممارسات وتطالبهم بالرحيل فوراً عن المنطقة.

وبينت المصادر أن إطلاق مجموعات «قسد» الرصاص على المتظاهرين أدى لاستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 آخرين بالقرب من جسر القرية.

إصابة مدني بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهابيين في تل الحوير بريف حماة الشمالي

من جهة اخرى أصيب مدني بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهابيين في تل الحوير بريف حماة الشمالي.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة حماة لمراسل سانا بأن عبوة ناسفة من مخلفات الإرهابيين انفجرت في منطقة تل الحوير شمال بلدة صوران بالريف الشمالي ما أسفر عن إصابة مدني بجروح نقل على أثرها إلى مشفى حماة الوطني لتلقي العلاج الطبي اللازم.

وعمدت التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها إلى زرع الألغام والعبوات الناسفة في أماكن انتشارها وإخفائها في القرى والبلدات وفي الأراضي الزراعية لإلحاق أكبر قدر ممكن من الضرر بالأهالي الذين يعودون إلى مناطقهم بعد تحريرها من الإرهاب.