أكثر من 75% من طلاب كلية الإعلام بجامعة دمشق التحقوا بالدوام في الكلية ضمن إجراءات الالتزام بقواعد الحماية، ووصل عدد الطلاب المسجلين في برنامج التعليم المفتوح لهذا العام إلى 3485 طالب وطالبة في السنوات الأربع، الذين استكملوا امتحانات الفصل الدراسي الأول ويتابعون دراستهم تحضيراً لامتحانات الفصل الثاني للعام الدراسي 2019/2020 .

وبين عميد كلية الإعلام الدكتور محمد العمر أن الكلية اتخذت جميع التدابير اللازمة لتأمين حماية الطلبة من حيث تعقيم القاعات والمدرجات ووضع ملصقات تؤكد ضرورة وجود مسافة أمان بين الطلبة على المدرجات وداخل الممرات، مع التشديد على ارتداء الكمامات خلال ساعات الدوام. وبالفعل التزم جميع الطلاب بشروط الحماية والأمان على الرغم من أن الكلية شهدت بعض الازدحام خلال فترة استئناف امتحانات التعليم المفتوح. موضحاً أن عدد طلاب برنامج المفتوح في الكلية يصل إلى 4345 طالباً وطالبة في السنوات الأربع، سجل منهم هذا العام 3485 بينما كان عدد الطلاب سابقاً وقبل أن يفصلوا بسبب عدم الالتزام والمتابعة لتعليمهم 7400 طالب وطالبة.

وبخصوص قرار نقل إدارة برامج التعليم المفتوح إلى الكليات المعنية، يرى العمر أن ذلك خطوة جيدة بحيث تصبح كل كلية لديها برامج تعليم مفتوح مسؤولة عن طلابها بشكل مباشر، مع وجود أمين مساعد لشؤون التعلم المفتوح يتابع هذه البرامج وجميع الأمور المتعلقة بها، لدى جميع الكليات. مشيراً إلى أن التسجيل في هذه البرامج أصبح في الكليات المعنية نفسها، حيث يتم حالياً تنظيم المراكز والأماكن الخاصة بالعاملين والقائمين على تنظيم أمور التعليم المفتوح في برنامج الإعلام، والامتحانات في موعدها المحدد بالنسبة لطلاب الإعلام بالتعليم النظامي وهي بتاريخ 9/8/2020 وبالنسبة للتعليم المفتوح والذي بدأ طلابه بالدوام الفصل الثاني منذ 26/6 ليكون الامتحان يوم الأحد بتاريخ 4/10/2020 بحسب التقويم الذي وضعته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ونظراً للتساؤلات العديدة المتعلقة بفكرة إلغاء برنامج الإعلام بالتعليم المفتوح، أكد عميد الكلية أنه لا يوجد أي فكرة حول ذلك وما حدث في العام الماضي هو مجرد اقترح بتعليق البرنامج لمدة عام واحد فقط، نظراً للأعداد الكبيرة للطلاب مقارنة مع عدد الأساتذة، إلا أن ذلك لم تتم الموافقة عليه من قبل الوزارة، ولا يزال البرنامج مستمراً مع الإقبال الكبير عليه، وقد تم تسجيل حوالي 1000 طالب وطالبة في العام الماضي.