كشف مدير تربية دمشق سليمان اليونس أن الامتحانات تجري بهدوء ودون عوائق ووفق التعليمات الناظمة، وبتضافر الجهود بين قيادة الشرطة والمحافظة يتم تأمين وصول الأسئلة إلى المراكز كافة بالمحافظة، مؤكداً أن دوريات الشرطة تبدأ منذ السادسة صباحاً بترفيق الأسئلة مع موظفي التربية إلى جميع المراكز بالوقت المحدد.

مشيراً إلى أن المديرية تبذل قصارى جهدها لإنجاح العملية الامتحانية و لضمان امتحان يحصد الغاية المرجوة منه حيث تواصل المديرية متابعة العملية الإمتحانية على مدار الساعة.

وأوضح مدير التربية أهمية دور الأسرة الذي يتكامل مع دور المدرسة في محاربة بعض الظواهر السلبية كالغش الامتحاني مبديا ارتياحه لما لمسه من استعداد الطلاب بشكل جيد للامتحان والتزامهم بالإرشادات والتعليمات الامتحانية.

كما أشار إلى وعي جميع العاملين المعنيين بالعملية الامتحانية لإنجاح الامتحانات وذلك من خلال تحقيق النزاهة والتحلي بأخلاقيات المهنة التربوية مع الطلاب ومعالجة العوائق بشكل تربوي يتطابق مع التعليمات الوزارية وبما لا يؤثر سلباً على سير الامتحان، مؤكداً أن جميع الكوادر التربوية في وزارة التربية والمديريات هي فريق عمل واحد ووجود المندوبين هو لمساندة ودعم العمل الامتحاني بما يحقق الهدف المرجو ، وأن أغلب الزملاء من المندوبين هم ممن عمل في الامتحانات سابقاً ولديهم الخبرة المناسبة حيث يتم اختيار من يتمتع بالكفاءة والنزاهة والأمانة والخبرة.

ولفت اليونس إلى تكامل الرؤية لدى المعنيين في وزارة التربية لما آل إليه الواقع الدراسي خلال فترة تعليق الدوام المدرسي بسبب جائحة كورونا، مما نتج عنه خطوات مهمة منها دورات التقوية التي تعبر عن حرص وزارة التربية ممثلة بجميع مؤسساتها على القيام بدورها تحت أي ظرف ، مضيفاً أن تلك الدورات في محافظة دمشق كانت موجهة للتلاميذ النظاميين المتقدمين لامتحانات شهادة التعليم الأساسي للعام الدراسي الحالي ٢٠١٩ - ٢٠٢٠، وهي مجانية وغير إلزامية.

وحول أعداد الطلاب المتقدمين لامتحان شهادتي التعليم الأساسي والثانوي بكل فروعه، بين مدير تربية دمشق سليمان اليونس أن عدد طلاب شهادة التعليم الأساسي في محافظة دمشق المتقدمين لامتحانات العام الدراسي 2019/2020 م قد بلغ 29596 طالباً وطالبة موزعين على 248 مركزاً امتحانياً وعدد طلاب شهادة التعليم الأساسي الشرعي 2232 طالباً وطالبة موزعين على 27 مركزاً وقد بلغ عدد طلاب الشهادة الثانوية العامة بفروعها كافة 45646 طالباً وطالبة موزعين على 399 مركزاً منهم 36930 طالباً وطالبة للشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي موزعين على 320 مركزاً بينما بلغ عدد طلاب الشهادة الثانوية الشرعية 461 طالباً وطالبة موزعين على 4 مراكز أما طلاب الشهادة الثانوية المهنية (الصناعية والتجارية والنسوية ) فبلغ عددهم 8255 طالباً وطالبة موزعين على 75 مركزاً ، مشيراً إلى مراعاة قرب سكن الطالب أثناء توزيع المراكز الامتحانية .

حيث أنجزت مديرية التربية استعداداتها بالشكل المطلوب في ضوء توجيهات وزير التربية عماد العزب لتوفير جو مريح لأبنائنا الطلبة أثناء الامتحان، وحرصاً على سلامة الأبناء الطلبة وتأمين بيئة صحية وتطبيقاً للإجراءات الاحترازية المختلفة للوقاية من الفيروسات ضمن المراكز الامتحانية، تقوم المديرية بتعقيم جميع المراكز الامتحانية بعد انتهاء امتحان كل مادة ، وتخصيص معنيين لتنظيم دخول الطلاب إلى المركز بشكل منظم وبما يحقق التباعد المكاني بحيث يشمل التعقيم الأثاث ودورات المياه وخزانات المياه ومختلف المرافق في المركز، مع التأكيد على تعقيم الطلاب والمراقبين قبل الدخول إلى القاعات الامتحانية.

وطمأن مدير التربية أن امتحانات التلاميذ الصم والبكم والمكفوفين في مركز عثمان ذي النورين لذوي الاحتياجات الخاصة، تسير بشكل جيد وووفق التعليمات الوزارية، مشيداً بدور الأطر التدريسية التي رافقت وترافق هذه الشريحة من التلاميذ في سنوات دراستهم، مؤكداً قيام الوزارة بتهيئة المناخات الملائمة لإزالة الصعوبات التي قد تمنعهم من متابعة تحصيلهم العلمي، فضلاً عن متابعة تأهيل الأطر المتخصصة التي تجيد التعامل معهم، مؤكداً أن الامتحانات مسؤولية أخلاقية ومجتمعية وهي من أهم مقومات العملية التعليمية.