أكد نائب محافظ القنيطرة حسين اسحاق العمل على تزويد شركة ألبان دمشق بمادة الحليب من محافظة القنيطرة نظراً لإنتاجها الوفير منها وبالأسعار الرائجة، مبيناً خلال لقائه وفداً من وزارة الصناعة ضرورة تأمين مادة الحليب لمعامل القطاع العام التابعة لوزارة الصناعة شريطة أن يتناسب السعر مع تكاليف الإنتاج.

وأكد الحرص على القطاع العام لما له من أهمية في رفد الأسواق بالمواد الأساسية، وكذلك الأمر في الحرص على الفلاح وعلى مصلحته وحمايته من استغلال التجار وجامعي الحليب ودعمه بإيجاد سعر يغطي تكاليف الإنتاج، منوهاً أن الحليب الذي سيتم جمعه لمعامل القطاع العام من الفلاحين هو الفائض عن حاجة المحافظة وكميات الحليب المستخدمة في الورشات والمعامل الخاصة الصغيرة، مشيراً إلى الاتفاق على تزويد شركة ألبان وأجبان دمشق بكميات الحليب اللازمة من خلال الآلية الفنية المعتمدة لاستلام الحليب في مقر الشركة بدمشق بواسطة صهاريج وسيارات مبردة من الشركة إلى أرض المحافظة شريطة تسليم أثمان مادة الحليب للمربين دون تأخير.

و لفت إلى أن لقائه مع وفد الصناعة تضمن بحث السبل والخيارات المتاحة لإمكانية تشغيل معمل الألبان والأجبان على أرض المحافظة، بالإضافة إلى مركز تجميع الحليب في منطقة نبع الصخر بالقطاع الجنوبي من المحافظة.

وتم في نهاية الاجتماع تكليف مدير الصناعة بالتنسيق المستمر مع أصحاب مراكز تجميع الحليب و وزارة الصناعة لتسهيل تسليم الحليب لمعمل ألبان وأجبان دمشق.

يذكر أن هذا الاجتماع الثاني الذي يعقد لتسليم المعمل مادة حليب، حيث تم في الاجتماع الذي عقد في شباط الماضي الاتفاق على تشكيل لجنة مكونة من عضوي المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والزراعة و مديري التجارة الداخلية والصناعة لتحديد سعر مادة الحليب بحيث تكون واقعية ومناسبة بين المربي ومعامل القطاع العام، علماً أن سعر الحليب حالياً بأسواق المحافظة يتراوح بين ٥٠٠ - ٦٠٠ ليرة وإنتاج القنيطرة من الحليب نحو ٣٢ ألف طن سنوياً.