يستمر عدد الإصابات بكورونا بالتراجع في محافظة طرطوس بفضل التزام الكثير من المواطنين بالإجراءات الوقائية المقررة إضافة لقيام الجهات الصحية والمحلية بالدور المطلوب منها ويقول أحمد عمار مدير صحة طرطوس ل(الثورة) أن مجموع المصابين المتواجدين في أقسام العزل ضمن المستشفيات العامة يتراجع يومياً حيث يبلغ هذا اليوم ٨٦ منهم ٥٢ في مشفى الباسل و١٠ في مشفى بانياس و٣ في مشفى الأطفال و٦ في مشفى الشيخ بدر و١٠ في مشفى الدريكيش و٥ في مشفى القدموس. مبيناً أن مجموع المقبولين في هذه المشافي اليوم لم يتجاوز الأربعة فيما تم تخريج تسعة عشر بعد شفائهم أما بالنسبة للمتوفين هذا اليوم فلا يوجد سوى حالة واحدة وضمن الحجر المنزلي بتعليمات من الصحة وبمتابعة منها هو عشرة فقط.

من جهته ذكر الدكتور عماد بشور مدير مشفى بانياس أن هناك استقرار نسبي بعدد الحالات المقبولة بالمشفى وبعدد المراجعين بحالات مشبوهة لكن يبقى الخوف من أن يكون سبب ذلك هو رفض المجتمع لفكرة المرض بهذا الوباء بسبب قلة الوعي معتقداً أن الحالات التي تعالج بالمنازل كثيرة ولا يأتي للمشفى إلا من أصبح بمرحلة متقدمة وبذلك تكون الفترة المثلى للعلاج لهؤلاء المرضى قد فاتت

أما الدكتور محي الدين عيسى مدير مشفى الدريكيش فيقول إنه لا جديد في موضوع الكورونا وإن عدد مرضى العزل ما زال بين 10 و15 يومياً وما زال هناك مرضى بالحجر المنزلي وأهاب بالإخوة المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائيه من لبس الكمامه والتباعد المكاني وذلك للتقليل من العدوى.

بينما أكد مدير مشفى الشيخ بدر الدكتور حسان حسن أن معدل تواجد المرضى في قسم العزل بات مقبولاً حيث وصلنا لرقم ٦ مرضى فقط بعد أن كان ١٤ مريضاً مضيفاً : لكن لا نستطيع أن نقول إننا تجاوزنا الذروة قبل مرور أسبوعين إلى شهر فالأرقام متذبذبة فمنذ يومين كان عندنا "١٠" عشرة مرضى

بالإضافة إلى مرضى الحجر المنزلي والتي تراجع قسم الإسعاف يومياً بأعداد ٥ إلى ٨ مرضى يعالجون بالمنزل بعد كتابة تعهد بالحجر المنزلي أسبوعين.

أما مدير مشفى الباسل الدكتور اسكندر عمار فأكد أن أعداد مراجعي إسعاف الصدرية بات أقل وأعداد المقبولين في المشفى أقل وهناك استقرار في الوضع الوبائي.