أطلقت وزارة التنمية الإدارية برنامج " الجدارة القيادية " في قاعة اجتماعات مجلس مدينة حلب بالقصر البلدي – دورة حلب الأولى – والذي يستهدف دعم النخب القيادية، وتعزيز قدرات شاغلي الوظائف القيادية ابتداء من مستوى الإدارة الوسطى، وتمكين وصول الشخص المناسب إلى المكان المناسب.

وخلال افتتاحها برنامج الجدارة القيادية أكدت السيدة وزير التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف أن اختيار محافظة حلب لإطلاق البرنامج يكتسب أهمية كبيرة كونها العاصمة الاقتصادية لسورية، وما يعنيه ذلك من تواجد العديد من المؤسسات الإدارية والإنتاجية التي ستكون شريك حقيقي في عملية الإصلاح وعملية إعادة الإعمار التي تنطلق بدورها من إصلاح هذه المؤسسات عبر إدخال أنظمة إدارية متطورة وأنظمة إدارة موارد بشرية تواكب التطلعات وبالتالي تتمكن من القيام بالدور الذي يجب أن تقوم به.

من جانبه قدَّم المدرب الدكتور تميم عليا في محاضرته الأولى عرضاً حول إدارة الأداء .. التغيير التنظيمي وبناء الهيكليات، تناول فيه مفهوم التنظيم الإداري وأهميته، وأنواع الهياكل التنظيمية ومحدداتها، ثم عوامل نجاح التنظيم الإداري، ومهام واختصاصات الوحدات التنظيمية.

هذا ويشارك في دورة حلب الأولى 16 مشاركاً من المشاركين الذين نجحوا في اختبارات القبول التي أجرتها وزارة التنمية الإدارية في وقت سابق، حيث يخضع المشاركون إلى 126 ساعة تدريبية بمعدل 6 ساعات يومياً على مدى 21 يوماً تشمل جزءاً نظرياً وعملياً دراسة حالة وورشات عمل وتمارين تطبيقية وحالات محاكاة.

كما يعمل البرنامج المذكور ضمن محاور متعددة منها إدارة الأداء الإداري ومعايير القياس، إدارة الموارد البشرية، الإدارة الاستراتيجية، والمهارات القيادية التي تتناول سلسلة من اللقاءات حول إدارة الأزمات والاتصال الفعال والظهور الإعلامي وإدارة الوقت والأولويات فضلاً عن أساليب العرض والإلقاء، ويحاضر فيه نخبة من الخبراء والأكاديميين في مجالات الإدارة والاقتصاد والقانون.