بمناسبة الذكرى الثانية لتحرير حلب من الإرهاب وأعياد الميلاد ورأس السنة أحيت جوقة مار أفرام السرياني البطريركية بدمشق احتفالية فنية بعنوان " ميلاد سلامك يا حلب " وذلك على مسرح دار التربية.

وقدمت الجوقة بقيادة فادي إميل سروة مجموعة من الأغاني الوطنية والتراث الشعبي والتراتيل الدينية ، إضافة إلى فيلم بعنوان " وانتصرت حلب " بعد أن دنسها الإرهاب وعاث بها خراباً ودماراً لتعود من جديد نهضة في شتى المجالات والميادين ، كما تم عرض فيلم عن المطرانين المخطوفين يوحنا إبراهيم وبولص يازجي منذ خمس سنوات وثمانية أشهر والدعوة للإفراج عنهما.

وأكد غبطة البطريرك مار أفرام اغناطيوس الثاني بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس بالعالم أن مشاركتنا اليوم تأتي تزامنا مع الذكرى الثانية لانتصار حلب على الإرهاب ، هذه الذكرى هي ولادة حلب من جديد ، موضحاً أن هذه المدينة والتي تعد أقدم وأعرق مدينة في العالم نفضت عنها غبار الإرهاب والدمار وبدأ أبناؤها بصمودهم ونصرهم بإعادة بنائها من جديد .

ولفت غبطة البطريرك إلى أن دماء الشهداء وتضحيات الجيش العربي السوري هي التي صنعت النصر ، مشيراً إلى أن سورية ستبقى واحدة موحدة تستظل تحت راية علم الجمهورية العربية السورية بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد ، داعياً من غادر الوطن للعودة إليه والمساهمة في عملية البناء والإعمار ، كما دعا دول العالم لمشاهدة ما خلفه الإرهاب وأن حلب بدأت تتعافى وتعود من جديد.

حضر الفعالية المسؤولون في الحزب والدولة وعلماء الدين الإسلامي ورجال الدين المسيحي.

 

مواقع المؤسسة

الانتشار الأسرع