تعزيزاً لشراكة المجتمع الأهلي والمنظمات في التوعية الصحية ونشر رسائل التثقيف الصحي ، وضمن برامجها التثقيفية أقامت مديرية صحة حلب اجتماعاً ضم ممثلي عن منظمتي طلائع البعث وشبيبة الثورة ورجال الدين والداعيات بهدف إشراكهم في حملات التوعية الصحية خاصة بما يتعلق بحملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي وحملة التلقيح ضد مرض شلل الأطفال والتي تقام خلال الشهر الحالي .

وخلال حضوره جانباً من جلسة التثقيف الصحي لفت مدير صحة حلب الدكتور زياد الحاج طه إلى أهمية الدور الذي يلعبه ممثلو المجتمع المحلي في نشر التوعية الصحية السليمة من خلال رسائل التثقيف الصحي التي تعدها مديرية صحة حلب من خلال خطط وبرامج وزارة الصحة .

وأكد الدكتور الحاج طه إلى أن التعاون المستمر والمكثف بين جميع مكونات المجتمع مع مديرية الصحة ساهم خلال سنوات الحرب الإرهابية في نجاح الحملات الصحية المختلفة التي أقيمت سواء الوقائية منها أو العلاجية .

بدوره بيّن رئيس دائرة برامج الصحة العامة الدكتور جهاد بعيج أن رسائل التثقيف الصحي التي يسهم رجال الدين والداعيات والمنظمات الشعبية في نشرها تلعب دوراً كبيراً في إقبال المواطنين على المراكز الصحية وتفهمهم لأهمية المراجعة المستمرة لها .

وكانت الدكتورة مروة مزنوق رئيس برنامج الصحة الإنجابية قد قدمت عدداً من التعليمات والنصائح التي يجب نشرها بين سيدات المجتمع لضرورة مراجعة عيادات الكشف المبكر عن سرطان الثدي ليس فقط خلال الحملة وإنما على مدار العام .

كما قدم القائمون على حملة اللقاح ضد مرض شلل الأطفال مجموعة من الرسائل الصحية الخاصة بأهمية اصطحاب الأهالي لأطفالهم دون الخمس سنوات إلى المراكز الصحية أو الفرق الجوالة خلال الحملة التي ستنطق الأحد القادم .

وتضمنت الجلسة حواراً تضمن الإجابة عن أسئلة واستفسارات الحضور بهدف إيصال المعلومة الصحيحة والدقيقة للمواطنين .