انطلقت حملة اللقاح الوطنية للمدارس بالتعاون بين وزارات التربية والصحة والإدارة المحلية والبيئة، وتشمل طلاب الصف الأول والسادس الابتدائي من أمام مدرسة عدنان المالكي وتستمر إلى شهر آذار من العام القادم.

وأوضح الدكتور يحيى العتر رئيس دائرة الصحة المدرسية أن الحملة تستهدف تلقيح 25226 طالب صف أول في المدينة، و42114 طالب صف أول في الريف، و35211 طالب صف سادس في المدينة، و17047 طالب صف سادس في الريف.

وبين الدكتور العتر أن هذه الحملة هي داعمة للقاحات التي أخذها الطفل دون سن الخمس سنوات وهي موجهة إلى طلاب الصف الأول والسادس الابتدائي فقط، إضافة إلى طلاب الفئة " ب " من المستويين، حيث يعامل طلاب المستوى الأول معاملة طلاب الصف الأول، وطلاب المستوى الثالث معاملة الصف السادس، وتقوم مديرية التربية بالحملة ضمن المدينة بـ 6 فرق جوالة، وتتولى مناطق الريف مديرية الصحة.

وأوضح العتر أن جميع اللقاحات آمنة، حيث يعطى طلاب الصف الأول " 2 نقطة لشلل الأطفال، 0،5 سم من لقاح DT "، بينما يأخذ طلاب الصف السادس لقاح " دفتريا، كزاز الطفلي الثنائي".

وأضاف: إن اللقاح يستثني الأطفال المصابين بالأمراض المزمنة والطويلة العلاج "أمراض القلب، أمراض الدم، جميع أمراض الأورام، الأمراض المناعية، قصور كلوي"، بينما لا تعيق الأمراض الخفيفة أخذ اللقاح مثل: "سعال، زكام، كريب خفيف، إسهال"، إضافة إلى الطفل الذي تكون حرارته 39 وما فوق فإنه لا يعطى اللقاح حتى تنخفض حرارته.

وحذر رئيس دائرة الصحة المدرسية أنه يجب عدم استحمام الأطفال لمدة 3 أيام من أجل عدم حدوث حكة مكان اللقاح، مشيراً إلى أنه يتم أخذ موافقة أولياء الأمور إذا كان الطالب مصاباً، مبيناً أن للقاحات آثاراً جانبية نادرة وخفيفة مثل: "احمرار مكان اللقاح، ارتفاع حرارة بسيط"، وتعالج الأخيرة بإعطاء سيتامول وكمادات باردة.